أخبارNews & Politics

عقد راية الصلح بين عائلتي اسدي وموسى في دير الاسد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عقد راية الصلح بين عائلتي أسدي وموسى في دير الاسد وسط حضور حشد كبير

عائلة موسى دفعت " الدية" المتفق عليها بقيمة 550 الف شيكل ودفعت مبلغ 150 الف شيكل كتعويض لعائلة اسدي 
 تم فرض شروط تلزم افراد من عائلة موسى بالتقيد فيها واحترامها


جرى مساء اليوم الجمعة عقد راية الصلح العشائري بين عائلتي أسدي وعائلة موسى من دير الاسد. وتأتي هذه الصلحة على أثر مقتل المرحوم أيهاب اسدي بتاريخ 2008-11-23. وقد قامت جاهة الصلح المؤلفة من السادة المشايخ طه عبد الحليم من كفر مندا، وجمال طربيه من مدينة سخنين ، ومحمد عبري نصار من عرابة، واحمد الجربوني من عرابة، ومحمد يوسف حسن من المشهد، وعفيف خلايلة من مجد الكروم، وخالد حسن طه من كفر مندا، والشيخ محمد كيوان من مجد الكروم، والشيخ سالم عيادات من الزرازير، والمربي حميد عواد من مدينة طمرة، وفتحي خطيب من عبلين، واحمد زرقاوي من مجد الكروم، ومحمود حافظ حسن من المشهد، بتنظيم الصلح العشائري كما تم عقد راية الصلح وإلقاء كلمات من قبل العائلتين وجاهة الصلح.


وتقضي الصلحة بدفع مبلغ وقدره 150 الف شيكل كتعويض لعائلة اسدي، خلال فترة الهدنة بين العائلتين الكريمتين، بالإضافة الى "الدية" المتعارف عليها بمقدار 550 الف شيكل. كذلك تم الإتفاق على إبعاد القاتل عن قرية دير الأسد للأبد بعد خروجه من السجن، الا بتدخل من جاهة الصلح كذلك تم فرض شروط تلزم افراد من عائلة موسى بالتقيد فيها واحترامها. وقد شكرت لجنة الصلح العائلتين الكريمتين على الاستجابة لنداء الصلح وتتمنى لقرية دير الاسد ولجميع ابناء شعبنا ال حياة الطبيعية، والتعاون والمشاركة في المناسبات وتتمنى للجميع التقدم والازدهار .

 

 

كلمات دلالية