منبر العربHyde Park

عناق مواسي:شوقٌ يُـزهِرُ قصيدةً عبر منبر العرب.نت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
23

حيفا
سماء صافية
23

ام الفحم
سماء صافية
24

القدس
سماء صافية
26

تل ابيب
سماء صافية
26

عكا
سماء صافية
23

راس الناقورة
غيوم متفرقة
24

كفر قاسم
سماء صافية
26

قطاع غزة
سماء صافية
28

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

عناق مواسي:شوقٌ يُـزهِرُ قصيدةً عبر منبرنا

حواسي أحيانًا لا تحتمِلُ أثيركَ حين تقتربُ مِنكَ، فتتلكأُ في عودتها لمداراتها، فاعذرها إن غرّدت خارج السرب... وَقفتُ حارسةً على مداخل أصابِعكَ، قبلَ أن تدخلَ التراكيبُ مملكةِ البوح، فتغدو الأحاسيس

حواسي أحيانًا لا تحتمِلُ أثيركَ حين تقتربُ مِنكَ، فتتلكأُ في عودتها لمداراتها، فاعذرها إن غرّدت خارج السرب...
وَقفتُ حارسةً على مداخل أصابِعكَ، قبلَ أن تدخلَ التراكيبُ مملكةِ البوح، فتغدو الأحاسيس
سبيةً لعينيك ..
يومَ سافرتُ إلى عينيكَ
حَزمتُ حقائبَ الشمسِ
وأدخلتُ بين تفاصيل الأنسجة شيئاً من الضوءِ
وتركتُ المكانَ حصىً
وذاكرة..
بعدما كفَ مَطرُ شتاءٍ متكاسلٍ عن الهطول
الشوقُ فيَّ ..
مهادٌ خصبٌ لسنابل تنمو في فصول الأرض كُـلها
ورملٌ ينقلبُ إلى زجاجٍ
وحلكةٌ تتحولُ إلى يقينٍ
عشية وصالٍ وأناتٍ وأنات
وصهيلٌ يعلو، يهبط ويعلو
في ميدان الفروسية
شفتاكَ حينما صكتا الانتداب فوق البلوّر
ضَمت حُدود اللا مُمُكـن
الشوق فِيَّ يُزهِرُ بيلسان
وفي أحشائي تنمو قصيدة
يتفتحُ ضوءها
على خاصرتي
واللحظات التي راقصتْ الحُلم مَعكَ
شيءٌ من الله
والاقترابُ من مدارٍك يبعثرني
والابتعاد عن الانجذاب إليكَ
شيءٌ منِ المستحيل
في ظروف المُمكِن
أيتها القصيدة التي تحملني صمتاً وكلمات
إحملي شوقي إليه
اقرئي له أغاني العسل
على مزامير الغياب
راهني على خسارتي في كل معارك الحب التي تدور بعيدًا عن رحى قلبي
يا قصيدتي المسافرة
أيلةُ شاردةُ
تحتَ ظلالِ السحاب
مُري عليه
بلغّيه حروفي ورفرفي فراشة بين عينيه
وطارديه حتى يكفَ عن الهذيان
شوقي يزهر قصائد في تقويم العنب ..
وبرقوقاً ينضجُ قبلَ موسمه الأصفر..

موقع العرب يفسح المجال امام المبدعين والموهوبين لطرح خواطرهم وقصائدهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع منبرا حرا في التعبير عما في داخل ضمن زاوية منبر العرب.
لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع على العنوان: alarab@alarab.co.il

كلمات دلالية
دير الأسد: إشاعات كاذبة حول إصابات بكورونا