أخبارNews & Politics

جامعة بئر السبع تحتفي بالشاعرة نداء خوري
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جامعة بن غوريون في بئر السبع تحتفي بالشاعرة نداء خوري بحضور جمهور غفير

حبيبة يشاي ساهمت من جانبها بقراءة نماذج بالعربية والعبرية والمقاربة بينها من خلال تأكيد الأصل وتوكيد الترجمة

البروفيسور حبيبة قدمت قراءة تحليلية معمقة حول ثنائيات الدلالات والمعاني وخصوصية الطرح والتوجه لدى الشاعرة


بحضور عشرات الضيوف من طلاب ومحاضرين من قسم التربية، الجغرافيا، الفيزياء الذرية، علم الاجتماع، الشرق الأوسط، الجيولوجيا، الفنون، وعلم النفس في جامعة بن غوريون في بئر السبع احتفل هذا الأسبوع بتوقيع كتابين للشاعرة نداء خوري المحاضرة الكبيرة في الجامعة: كتاب الخطايا و"بجوف أحير" الصادر بالعبرية.

وقد تألفت الأمسية التي تناولت كتابي نداء خوري ومحطات من حياتها ومسيرتها الإبداعية من عدة فقرات بمشاركة رئيسة قسم الأدب العبري بروفيسور تمار الكسندر التي كانت هي التي تولت العرافة وقدمت شهادة شخصية استندت على المعرفة والعمل المشترك عرضت فيها محطات في مسيرة الشاعرة خوري بالبعد الشخصي والمهني.
قضايا ملحة
وقد كانت كلمة الافتتاح لرئيسة الجامعة بروفيسور رفقا كرمي التي أكدت على أهمية وخصوصية صوت نداء كنموذج لمرأة جعلت من التحدي منهجا ومن النجاح أمرا طبيعيا وقرأت نماذج من القصائد أثبتت مدى عنايتها وأعربت عن دعمها وتقديرها لدور الشاعرة. وقدمت البروفيسور حبيبة قراءة تحليلية معمقة حول ثنائيات الدلالات والمعاني وخصوصية الطرح والتوجه لدى الشاعرة.
إلى ذلك فقد عقد الدكتور بيتر لنرد في فقرته مقاربة بين نداء وفرانس كافكا من خلال نماذج تم عرضها على الشاشة أمام الجمهور. وكانت هناك مداخلة البروفيسور نيسيم كلدرون حول الجرأة في محاكاة قضايا ساخنة وحساسة وفنية المعالجة لقضايا ملحة سياسية دينية وتاريخية.
قراءة النماذج
الدكتورة حبيبة يشاي ساهمت من جانبها بقراءة نماذج بالعربية والعبرية والمقاربة بينها من خلال تأكيد الأصل وتوكيد الترجمة، فيما تلاها بروفيسور يتسحاق بن مردخاي في تقديم قراءة فنية لعدة قصائد من خلال التأكيد على الخصوصية الموسيقية لقصائد الشاعرة خوري. وقد اختتمت الأمسية بدعوة الشاعرة لتقديم كلمتها التي أعربت فيها عن امتنانها للحضور وقرأت قصيدتين: الآتي في المكتوب، و ليلات ليلي.

كلمات دلالية