أخبارNews & Politics

مراقب الدولة: دمار شامل وعشرات آلاف القتلى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مراقب الدولة: دمار شامل وعشرات آلاف القتلى ودمار مبان في هزة وشيكة

ميخا ليندنشتراوس:

حوالي 16 الف شخص سيلقون حتفهم، فيما سيصاب اكثر من 6 آلاف شخص بجراح خطيرة، و83 ألف شخص بجراح تتراوح بين الطفيفة والمتوسطة، الى جانب تشريد أكثر من 377 ألف مواطن، و10 آلاف مبنى سيدمر كلياً

على الحكومة الاسرائيلية ايقاف التدهور المستمر نحو الهاوية القريبة لا محالة، ويجب التحضر جيداً لكارثة هزة ارضية محتملة ووشيكة

مستشفيات الناصرة ستكون بين عشرات المستشفيات المتضررة في البلاد

قنبلة خليج حيفا الموقوتة ستنفجر

أكد التقرير الصادر عن مراقب الدولة، ميخا ليندنشتراوس، حول فحص جاهزية البلاد، فيما اذا ضربت هزة ارضية ضخمة المنطقة، ان حوالي 16 الف شخص سيلقون حتفهم، فيما سيصاب اكثر من 6 آلاف شخص بجراح خطيرة، و83 ألف شخص بجراح تتراوح بين الطفيفة والمتوسطة، الى جانب تشريد أكثر من 377 ألف مواطن، و10 آلاف مبنى سيدمر كلياً، فيما سيتعرض 20 ألف مبنى آخر لأضرار جسيمة.



ووجه مراقب الدولة في تقريره انتقادات لاذعة، لطريقة تعامل وادارة الامور في كل من وزارة الداخلية، ووزارة المالية، ووزارة البنى التحتية ووزارة الصحة ورئيس الوزراء الاسرائيلي، وغيرهم من الجهات المسؤولة.
وقال ليندنشتراوس معقباً على التقرير انه على الحكومة الاسرائيلية ايقاف التدهور المستمر نحو الهاوية القريبة لا محالة، ويجب التحضر جيداً لكارثة هزة ارضية محتملة ووشيكة.

هزة ارضية بقوة 7.5 ريختر
ويحذر التقرير من هزة ارضية بقوة 7.5 حسب سلم ريختر، التي قد تدمر بشكل كبير اجهزة صحية كاملة، ان كان ذلك من خلال نقص في الطواقم الطبية، والاجهزة والأدوية، او انهيار بنى تحتية، او فقدان البيانات حول المصابين والقتلى، ناهيك عن انقطاع تيارات الكهرباء والمياه، الامر الذي سيؤثر سلباً بالتأكيد على جودة تقديم الخدمات الصحية للمتضررين.

مستشفيات الناصرة من بين المتضررة
وذكر التقرير ان اقسام كاملة في مستشفيات البلاد، وخاصة في صفد، وطبريا، وحيفا، والعفولة والناصرة، ونهاريا والخضيرة ستتضرر، وعدد كبير من افراد الطواقم الطبية سيخسرون عملهم. وانتقد التقرير عدم تخصيص ميزانيات للمستشفيات على الرغم من ان هذه المعطيات معروفة لوزارة الصحة، ولرئيس الحكومة.
ووصف التقرير شلل كامل في جهاز التربية والتعليم، ان كان ذلك نتيجة لإنهيار البنى التحتية، او المباني والشوارع المؤدية من والى المؤسسات.
وتطرق ليندنشتراوس في تقريره الى "قنبلة خليج حيفا الموقوتة"، ملمحاً الى مفاعل تكرير البترول او ما يعرف بالريفاينري، مؤكداً ان خللاً صغيراً في تلك المفاعل سيتسبب ب وفاة المئات من سكان المنطقة، الى جانب تلوث بيئي ضخم، ليس قبل انفجار خزانات وقود وتسرب مواد منها في محطات الوقود والمصانع المختلفة.

كلمات دلالية