أخبارNews & Politics

إصابة ضابط جنود حرس الحدود بحروق وإصابة العشرات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إصابة ضابط بحروق وعشرات المواطنين بحالات اختناق في سلوان

عبد الكريم ابو اسنينه:
الضابط أصيب بعد ان قامت القوات بضرب عشرات قنابل الغاز بكثافة وعشوائية على المصلين

فر الضابط هاربا وترك سلاحه و ملابسه على الأرض بعد ان أصيب بزجاجة حارقة وكان يبكي ويصرخ بالعبرية وكان يقفز مستنجدا بالجنود لكنهم وقفوا مذهولين من المشهد ولم يسعفوه الا بعد وقت قصير


أصيب ضابط جنود حرس الحدود بحروق في قدميه وفر هاربا اليوم، خلال اندلاع المواجهات بين الشبان والجنود في بلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك ونقل بعدها لتلقي العلاج، فيما أصيبت عائلة الشويكي بأطفالها وبناتها ونسائها خلال إطلاق قنبلة غاز داخل المنزل، كما أصيب طفل بحروق برجله وسط حي البستان خلال إطلاق قنبلة الغاز عليه وتلقى العلاج على الفور، كما استخدم قوات الجيش المياه الساخنة لتفرقة المتظاهرين وإطلاق عشرات القنابل المسيلة للدموع بالإضافة للرصاص المطاطي.

ضرب عشرات قنابل الغاز
وقال الناطق باسم اهالي حي البستان وعضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان عبد الكريم ابو اسنينه:" ان الضابط أصيب بعد ان قامت القوات باطلاق عشرات قنابل الغاز بكثافة وعشوائية على المصلين وأحياء المنطقة بعد انتهاء صلاة الجمعة مباشرة، دون سبب يذكر مما أدى إلى استفزاز المواطنين والشبان فألقوا عليهم الحجارة. وأضاف ابو سنينة، ان "الضابط فر هاربا وترك سلاحه و ملابسه على الأرض بعد ان أصيب بزجاجة حارقة وكان يبكي ويصرخ بالعبرية وكان يقفز مستنجدا بالجنود لكنهم وقفوا مذهولين من المشهد ولم يسعفوه الا بعد وقت قصير" على حد قوله.

الأصوات الصاخبة
وقال أبو سنينه، ان المستوطنين وقفوا الى جانب الجنود الذين وكانوا يضحكون مستهزئين واستفزوا أهالي سلوان لكن المواجهات اشتدت بعد ان اصيب جندي بحروق بقدمه. من جهة أخرى فرضت قوات الاحتلال منتصف ليلة امس طوقا أمنيا شاملا على الضفة لحلول عيد المساخر لدى الشعب اليهودي. كما أقيمت امس احتفالات صاخبة في ساحة وادي حلوه مدخل سلوان الشمالي وذلك فوق الحفريات التي تقوم بها جمعية العاد الاستيطانية بالتعاون مع سلطة الآثار الإسرائيلية. وقد اشتكى السكان في إفادة لهم لمركز معلومات وادي حلوة، من الأصوات الصاخبة وتناول المشروبات الكحولية من قبل مستوطنين وزوار.


عدة استعمالات
ويذكر ان ساحة وادي حلوه تم تحويلها إلى موقع حفريات اثري اكتشفت فيها مقبرة إسلامية عمرها أكثر من ألف سنة تم إخفائها من قبل جهات إسرائيلية حسب :( مصادر صحفية إسرائيلية ).
وكانت ساحة وادي حلوه قبل قدوم جمعية العاد الاستيطانية وإقامة مركز زوار مدينة داوود ساحة لعدة استعمالات فتستعمل كموقف لل سيارات وملعب كرة قدم يستفيد منها المواطنون في سلوان الا أن جمعية العاد تقوم بالسيطرة على الساحة حالياً وتم تغيير اسم الساحة في منتصف الثمانينات إلى موقف جفعاتي نسبةً إلى وحدة جفعاتي بالجيش الإسرائيلي .

كلمات دلالية