أخبارNews & Politics

مظاهرة ومسيرة حاشدتين في مدينة أم الفحم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مظاهرة ومسيرة حاشدة في مدينة أم الفحم بمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي

جوجانسكي: " المستفيد من عدم تتطبيق القانون هو من يريد الحروب واستغلال النساء في العمل ويقوي العنصرية والعنف ، المخرج الوحيد هو النضال اليهودي – العربي المشترك من أجل المساواة وضد العنف والعنصرية خاصة في ظل هذة الحكومة اليمينية"

إغبارية:" احتفالكن اليوم في أم الفحم هو الرد الطبيعي على جميع العنصريين أمثال مارزل وزمرته فبوحدتنا سننتصرحتماً على العنصريين والفاشيين "

صغير:" النساء نصف المجتمع فلا يحسن حال المجتمع ما دام هناك ظلم واقع على هذة الشريحة الواسعة من النساء فالمرأة هي الام ومربية جيل المستقبل "

بمناسبة يوم المرأة العالمي نظمت حركة النساء الديمقراطيات اليوم السبت في مدينة ام الفحم مظاهرة ومسيرة قطرية انطلقت من النصب التذكاري لشهيد هبة القدس والاقصى الشهيد محمد عيق (الدوار الثاني)مروراً بالشارع الرئيسي وحتى قاعة الانيس للافراح في مدينة ام الفحم ، وقد شارك في المظاهرة والمسيرة وفود نسائية من مختلف البلدات العربية في البلاد ، وقد رفعت المتظاهرات شعارات :"عاش الثامن من آذار يوم المرأة العالمي"، " كفى :غلاء وبطالة ، كفى حروباً وإحتلالاً " ، التمييز ضد المرأة عار على المجتمع" ، " في أرض السمن والعسل :كل طفل ثاني فقير"، " نعم للوحدة ضد العنصرية"، " نعم ، لضمان العمل المحترم للنساء والفتيات" وغيرها من الشعارات، وخلال المسيرة هتفن المتظاهرات :"عاش الثامن من آذار" ، "تحياتنا بحرارة للعراقيب الآبية" ، "تحية نسوية للمرأة المصرية" ،" منّا خبز ومساواة وعمل للنساء" .


المساواة وضد العنصرية
هذا وتقدم المظاهرة والمسيرة النائبة الجبهوية السابقة تمار جوجانسكي ،المناضلة العريقة الرفيقة سميرة خوري ، المربية فتحية صغير سكرتيرة حركة النساء الديمقراطيات ، رائدة محاميد مركزة حركة النساء في منطقة ام الفحم ،د.سارة محاميد وعدد كبير من قيادات فروع حركة النساء الديمقراطيات ، كما شارك الى جانب النساء كل من:النائبين محمد بركة ود. عفو اغبارية ،الرفيق عبدالله ابو معروف، المربي نبيل سمور رئيس كتلة الجبهة في نقابة المعلمين العامة ، الرفيق غازي قاسم سكرتير منطقة ام الفحم ، المربي مفيد صيداوي ، المربي مجدي اغبارية المرشح الاول في قائمة الجبهة في فرع الخضيرة لنقابة المعلين وآخرون.
وفي قاعة الانيس للافراح في مدينة ام الفحم جرى احتفال مهيب يليق بيوم الثامن من آذار يوم المرأة العالمي افتتحته د. سارة محاميد- حصري مرحبة بالحضور من كافة البلدات العربية ، ثم تولت عرافة الاحتفال أنوار محاميد التي دعت جمهور النساء الى النضال من أجل المساواة وضد العنصرية والعنف .
ثم تحدثت تمار جوجانسكي النائبة الجبهوية السابقة والناشطة في مجال مناهضة العنصرية حيث قالت :" الاحتفال بالثامن من آذار يوم المرأة العالمي ليس جديداً فقد مضى عليه مئة عام منذ أن خرجت النساء للنضال من أجل خفض ساعات العمل والمطالبة بالمساواة ، ونحن نحتفل بيوم المرأة ونحن نرى كيف أن المرأة المصرية والتونسية شاركت الى جانب الرجال في ثورة تونس ومصر ".


ضرب الشرائح الفقيرة
وأضافت :" النساء في اسرائيل يكافحن ضد البطالة ومن أجل فرص عمل ولتحسين ظروف العمل ، فالقانون المكتوب يضمن المساواة ولكن في الواقع يتضح أن مرتبات الكثير من النساء العاملات يساوي ثلث مرتب الرجال ، فالمستفيد من عدم تتطبيق القانون هو من يريد الحروب واستغلال النساء في العمل ويقوي العنصرية والعنف ، فالمخرج الوحيد هو النضال اليهودي – العربي المشترك من أجل المساواة وضد العنف والعنصرية خاصة في ظل هذة الحكومة اليمينية".
كما حيّا جمهور النساء المحتشدات النائب الجبهوي د.عفو اغبارية قائلاً: "العنصرية في اسرائيل والتمييز ضد المرأة يتوالى من حكومة الى أخرى لكن هذة الحكومة اليمينية المتطرفة إمتازت عن سابقاتها بالعنصرية وضرب الشرائح الفقيرة والعنف ضد النساء ، العنف ضد النساء يزداد بحجج مختلفة منها شرف العائلة فكل من يقترف جريمة تحت هذة الحجة فلا شرف له كذلك لاشرف لكل من يساعده على تنفيذ هذة الجريمة البشعة بحق النساء".
وأضاف اغبارية :" احتفالكن اليوم في أم الفحم هو الرد الطبيعي على جميع العنصريين أمثال مارزل وزمرته فبوحدتنا سننتصرحتماً على العنصريين والفاشيين ".


مربية جيل المستقبل
كذلك تحدثت استر علم  الناشطة في إئتلاف ضد العنصرية والذي يضم 24 جمعية مناهضة للعنصرية في اسرائيل وأشارت الى تقرير العنصرية لعام 2010 والى النشاطات التي ينظمها هذا الائتلاف المناهض للعنصرية من خلال مؤتمرات أو رسائل كالمطالبة بلجم التصريحات العنصرية لبعض الحاخامات والتي تطالب السكان في صفد عدم تأجير بيوتهم للطلاب العرب .
أما المربية فتحية صغير سكرتيرة حركة النساء الديمقراطيات فأهنأت جمهور النساء بيوم الثامن من آذار – يوم المرأة العالمي ودعت جمهور النساء الى مواصلة النضال من اجل العدالة الاجتماعية وتحقيق المساواة والتصدي لكل تمييز وعنف واقع على جمهور النساء ، مؤكدة أن النساء نصف المجتمع فلا يحسن حال المجتمع ما دام هناك ظلم واقع على هذة الشريحة الواسعة فالمرأة هي الام مربية جيل المستقبل .
هذا وتخلل الاحتفال رقصة بالية قدمت من قبل مجموعة من الاطفال بارشاد مدربة الباليه زاريتا ، كذلك القت الشاعرة علا عويضة قصيدتين شعريتين ، والطفلة مها قطش انشودة أما الكاتبة الفحماوية المعروفة مها فتحي فتحدثت من خلال كتاباتها عن دور المرأة وعن الظلم والحرية التي تتشوق اليها الشعوب العربية في تونس ومصر وغيرهما.
وفي نهاية الاحتفال قدم الزجال الشعبي الناشئ علوه خالد اغبارية عدد من الاهازيج الشعبية التي نالت استحسان الحضور .

كلمات دلالية