شباب وصبايا

الرجل بحاجة دوماً لظروف مهيأة للحب فهو بحاجة لمغامرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئ
27

حيفا
غائم جزئ
27

ام الفحم
سماء صافية
27

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
سماء صافية
27

عكا
غائم جزئ
27

راس الناقورة
غائم جزئ
27

كفر قاسم
سماء صافية
27

قطاع غزة
سماء صافية
24

ايلات
سماء صافية
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الرجل بحاجة دوماً لظروف مناسبة للحب فهو بحاجة لمغامرة عاطفية على مستواه

عندما كنت صغيراً،كنت أسأل أمي دوماً لماذا كل الأغاني عن الحب؟ولماذا كل المسلسلات العربية تقوم على قصة حب؟عندما كبرت أكثر وتعرفت على الأفلام الهندية زادت دهشتي أكثر.فالحب هو كل شيء في هذه الأفلام حتى أنه أحياناً ليس هناك فكرة غير

الرجل بحاجة لمغامرة على مستواه

الموت هو الوحيد الذي يمكن أن يمنع الحب

الزوجة التي انتظرت الحب، تقمعها خيبة أملها بزوجها فتنتظر سنوات قبل أن تدرك أنها كان يجب أن تعلم زوجها الحب

لماذا كل ال أغاني عن الحب؟ ولماذا كل المسلسلات العربية تقوم على قصة حب؟ وحتى في الأفلام الهندية فالحب هو كل شيء حتى أنه أحياناً ليس هناك فكرة غير الحب! والأفلام الأميركية وإن كانت عنيفة فهي غالباً ما تقوم على الحب.
 
صورة توضيحية

الرجل لا يعرف كيف يحب
في الحقيقة، الرجل لا يعرف كيف يحب. والرجل بحاجة دوماً لظروف مهيأة للحب (أو كما يدعي هو الحب). الرجل بحاجة لمغامرة على مستواه. ليس بالضرورة قتل خمسين رجل آخر. لكن مجرد السفر وجمع مال كثير يكلله بزواج من فتاة جميلة عمرها 18 عاماً هو أكثر من كاف.
لا يُلام الرجل بعدم معرفته الحب، لأن أحداً لم يعلمه الحب. الأم التي غالباً لم تعرف الحب مع أبيه ليس بإمكانها تعليمه الحب. والأب الذي لم يتلقى يوماً نصيحة عن الحب أو شاهد برنامجاً عن الحب لديه نقاشات فلسفية، تكوينية، سياسية،... أهم من الحب.

تعليم الحب
أما الزوجة التي انتظرت الحب، تقمعها خيبة أملها بزوجها فتنتظر سنوات قبل أن تدرك أنها كان يجب أن تعلم زوجها الحب. لكن الوقت يكون فات وغالباً ما تفرغ حبها في أطفالها الذين يكونون قد احتلوا كل مساحة في حياتها الزوجية.
لذا سارعي عزيزتي وسارع عزيزي بتعلم الحب. فالموت هو الوحيد الذي يمكن أن يمنع الحب. وما دام في العمر بقية فللحب متسع كاف للمجيء.

كلمات دلالية
أردوغان: الاجتماع مع ترامب غير مطروح على الطاولة