صحةHealth

مستشفى رمبام:الأرجيلة.. قاتلة أكثر من السيجارة!!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بحث رمبام:الأرجيلة قاتلة أكثر من السجائر ب100مرة وتسبب مزيداً من الأمراض

الارجيلة تسبب الإدمان تماماً مثل السجائر، إلى جانب آثارها السلبية الأخرى

التدخين - بكل أنواعه- يقتل حتى الساعة أربعة ملايين شخص سنوياً أكثر من نصفهم ضحايا الأرجيلة  فالتدخين - بكل أنواعه- يقتل حتى الساعة أربعة ملايين شخص سنوياً أكثر من نصفهم ضحايا الأرجيلة


تزداد شعبية النرجيلة يوماً بعد يوم، بين الشابات والشباب، في الشرق الأوسط وفي العالم الغربي. يجذبهم إليها الجو الخاص الذي يتوفر في المقاهي الخاصة بها، والرغبة في التجديد. لكن هل النرجيلة بالفعل أقل خطراً من السجائر؟
"التدخين ضار جداً بالصحة"، كلمة تسمع وتقرأ منذ سنوات، ولكنها لا تمنع أن يموت سنوياً ملايين الضحايا في دول العالم المختلفة بسبب التدخين، خاصة في الدول الفقيرة.
ولم تؤثر إضافة كلمة "قاتل" على علبة السجائر كثيراً على المدخنين، فهم مازالوا يتمسكون بالسيجارة،لكن الظاهرة التي بدأت تنتشر في أوساط الشباب بشكل كبير هي ظاهرة تدخين الارجيلة وينتشر بين هؤلاء الشباب الاعتقاد بأن أضرارها أقل كثيراً من أضرار السجائر، وهو ما يدفع بالبعض إلى ترك السجائر والاتجاه إلى تدخين النرجيلة، مفترضاً أنه بذلك يحمي نفسه من الخطر، ولكنه يضع نفسه دون أن يدري أمام خطر أكبر.
هذا ونشر وسائل الاعلام عبرية صباح اليوم تقريرا يشير الى مخاطر تدخين الارجيلة أعده الطاقم الطبي في مستشفى رمبام في حيفا ..

هل النرجيلة هي البديل الصحي للسجائر؟
عرف الشرق الأوسط ودول البحر المتوسط الارجيلة منذ مئات السنين، واندثرت لفترة واقتصر تدخينها في الأماكن العامة على الطبقات الشعبية، لكنها عادت لتفرض نفسها في البلاد العربية بين كل الفئات والأعمار، وانتشرت بشكل كبير حتى بين النساء. كما أنها وصلت أيضاً إلى الدول الأوروبية والأمريكية، فأصبح المقهى الشرقي مرتبطاً بالقهوة العربية والارجيلة، يرتفع دخانها بالروائح المختلفة، مختلطاً بنكهات الفواكه والنعناع وحتى الكولا!! وبالإضافة إلى ذلك تجذب الوسائد الوثيرة والجو العربي والغناء والشاي المصبوب في أكواب زجاجية، وما توفره من جو غريب، الغربيين إلى هذه المقاهي بشكل كبير. لكن أكثر ما يجذبهم بكل تأكيد هو رائحة الارجيلة التي أحبوها وصاروا يشترونها ويقتنونها في منازلهم. هذه الظاهرة دفعت الباحثين الغربيين إلى الاتجاه لدراسة آثار الارجيلة على الصحة، حيث أوضحت عدة دراسات أن الارجيلة أكثر ضرراً من السجائر.
فالارجيلة الشرقية لا تخلو من التبغ، والمعروف باحتوائه على مواد ضارة كلها يسبب السرطان كما أكدت أبحاث مركز دراسات السرطان وهذه المواد هي:
- النيكوتين: الذي يسبب إثارة للجهاز العصبي، وبالتالي يعتبر المسئول الأول عن إدمان التدخين
- النشادر: التي تجعل النيكوتين أكثر قدرة على الذوبان في الدم، وبالتالي تعمل على التسريع من عملية إدمانه
- النعناع: وهو موجود في كل أنواع التبغ، حتى تلك التي لا تذكره بشكل خاص، ويعمل على التقليل من السعال المصاحب للتدخين
- السكر: فأنواع السكر المختلفة تضيع الطعم المر للتبغ، وتجعل التدخين أكثر إمتاعاً، لكن حرق السكر ينتج مادة مسببة للسرطان ومضرة بالغشاء المخاطي.
إذاً فالارجيلة تسبب الإدمان تماماً مثل السجائر، إلى جانب آثارها السلبية الأخرى.

الأرجيلة تقتل اكثر من السيجارة
ويؤكد التقرير أن الأرجيلة أكثر خطورة من السيجارة فالتدخين - بكل أنواعه- يقتل حتى الساعة أربعة ملايين شخص سنوياً أكثر من نصفهم ضحايا الأرجيلة ..واضاف التقرير ان الماء يعمل بمثابة فلتر صغير للدخان فإنه يزيد كفاءة عن فلتر السيجارة ويسرب نفس كميات المواد الضارة الى رئة المدخن. هذا ناهيكم عن ان التمتع بالأرجيلة لوقت طويل لا يعني سوى منح المواد الضارة الوقت الكافي للتراكم في الحويصلات الهوائية في الرئة.
وأشار التقرير أن تدخين نفس الارجيلة يعادل 100 سيجارة ،وانه يسبب جميع أنواع السرطانات والامراض الخطيرة ، وحذر الاطباء من الادمان وذلك لانه يقتل صحة الانسان.

كلمات دلالية