اسواق العربEconomy

ارتفاع نسبة البطالة في بريطانيا لأعلى مستوياتها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ارتفاع نسبة البطالة في بريطانيا الى اعلى مستوياتها

عام 2011 سيكون اكثر سوء من عام 2010 في مجال التوظيف والبطالة

مستوى البطالة في بريطانيا سيرتفع من 7.9 الى 9 بالمائة او الى ما يناهز الـ2.7 مليون في عام 2011

توقع خسارة 200,000 موظف عمله خلال العام القادم وهذا يرشح عام 2011 لتكون الاكثر ضراوة وشدة فيما يتعلق بالبطالة والوظائف منذ 17 عاما


نطالع صباح اليوم في زاوية الاقتصاد في جميع الصحف البريطانية انباء تحذر من ارتفاع البطالة الى اعلى مستوياتها منذ سبعة عشر عاما. ففي ظل الشكوك المتزايدة في وتيرة تعافي الاقتصاد البريطاني من نكسته تحذر المؤسسة الرسمية للقوات العاملة والتطوير CIPD من جلب عام العام الجديد 2011 مزيدا من العجز خصوصا وانها تتوقع خسارة 80,000 عامل في القطاع الخاص 120,000 اخرين في القطاع العام وظائفهم. الامر الذي سيتوج عام 2011 باعلى نسبة بطالة منذ عام 1994. بكلمات اخرى سيرتفع مستوى البطالة في بريطانيا من 7.9 الى 9 بالمائة او الى ما يناهز الـ2.7 مليون في عام 2011. ارجأت الديلي تلغراف هذه العاقبة الى عجز القطاع الخاص "خلق" وتوفير وظائف جديدة تعوض عن الاقالات الحكومية المحتومة.

فرص عمل جديدة
في الوقت نفسه فان أي فرص عمل جديدة تكون اما جزئية او مؤقتة. فيما على العاملين ان يتوقعوا ان يعانوا من زيادة بنسبة تقل عن مستوى التضخم والتي تقف على 2 بالمائة لا غير. هذا وفقا لتقرير الـ CIPD في ترصد التغييرات الاقتصادية لعام 2011 الصادر هذا اليوم. من ناحية اخرى اعلن مكتب مسؤولية لميزانية في مراجعة لبعض المؤشرات الاقتصادية انه من المتوقع ان يقال قرابة 330,000 موظف حكومي خلال السنوات الاربع المقبلة أي ما يقل ب,160,000 عما اعلن عنه مسبقا في اوكتوبر الاخير.

عام سيء
 من جهة اخرى اكدت مؤسسة CIPD ان عام 2011 سيكون اكثر سوء من عام 2010 في مجال التوظيف والبطالة. فكما جاء على لسان المحلل الاقتصادي جون فيلبوت: الامور ستصير اكثر سوءا في صعيد الاقتصاد العام بكل ما يتعلق بوضع الوظائف. غير انه اعقب بالقول انه اذا ما استمر التحسن القوي وغير التوقع الذي شهدته سنة 2010 فحينها فقط ممكن ان تبقى نسبة البطالة دون ارتفاع غير ان عام 2011 سيميل الى وضعية التأزم اكثر من نهوضه الى صحوة متعافية.

كلمات دلالية