أخبارNews & Politics

انطلاق مجموعة القيادة لسيكوي في حوض الرامة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
13

حيفا
غائم جزئي
13

ام الفحم
سماء صافية
13

القدس
غيوم متفرقة
11

تل ابيب
غيوم متفرقة
11

عكا
غائم جزئي
13

راس الناقورة
غيوم متفرقة
13

كفر قاسم
غيوم متفرقة
11

قطاع غزة
سماء صافية
9

ايلات
غيوم متفرقة
12
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

انطلاق مجموعة القيادة لسيكوي في حوض الرامة

عقدت جمعية سيكوي، يوم الاثنين اللقاء التمهيدي الأول لأعضاء مجموعة حوض الرامة القيادية، وذلك ضمن مشروعها الريادي " تنمية قيادة ومبادرة جماهيرية".شارك في اللقاء كل من المحامي علي حيدر، المدير المشارك للجمعية، السيدة كفاح دغش، مديرة المشروع

انتهى اللقاء بعرض مسودة برنامج التدريب الذي سيعطى من قبل جمعية سيكوي لأعضاء المجموعة خلال العام 2011


عقدت جمعية سيكوي، يوم الاثنين اللقاء التمهيدي الأول لأعضاء مجموعة حوض الرامة القيادية، وذلك ضمن مشروعها الريادي " تنمية قيادة ومبادرة جماهيرية".
شارك في اللقاء كل من المحامي علي حيدر، المدير المشارك للجمعية، السيدة كفاح دغش، مديرة المشروع ومركّزة المجموعات والقسم الأكبر من المنتسبين للمجموعة، نساء ورجال سكان الرامة ونحف وساجور.
تخلل اللقاء فقرة تعارف كشفت عن التنوّع الجميل بمهن وخلفيات الأفراد الاجتماعية والفكرية وعن حمل الهم الواحد والسعي الواحد لتحصيل الحقوق ورفع شأن المجتمع العربي في المنطقة، الذي يعاني كبقية مناطق العرب في البلاد، من مختلف النواقص والآفات وأبرزها العنف الآخذ بالازدياد والتصعيد.


العمل الجماعي والقيادة والمبادرة
كذلك، فقرة استذكر فيها الحضور مواقف في ال حياة تجلّى فيها القائد/ة لدى كل واحد وواحدة، فأظهرت عديد المزايا والخصال الذاتية التي تميّز القيادة.
وقد أكّد المحامي علي حيدر في مداخلته، على أهمية أخذ المثقفين دوراً حيوياً وفعّالاً في حياة مجتمعنا، والعمل على محاولة إخراج المجتمع من الأزمات العديدة والمتنوعة التي تواجهه، خصوصاً في مجالات التفكك الاجتماعي، العنف، انهيار القيم، أزمة الخطاب الجماعي، القضايا الاقتصادية المختلفة وظاهرة العنف والتطرّف التي تستهدف المجتمع العربي وقيادته.
وأضاف حيدر أن جمعية سيكوي توفّر لهذه المجموعة من الشباب المثقف ثلاثة مركبات وهي أولاً: فكر المشروع الذي يستند إلى العمل الجماعي والقيادة والمبادرة، ثانياً: الإطار التنظيمي الراعي لهذا النشاط والثالث هو الموارد المطلوبة لنجاح المجموعة.
وقد أشاد حيدر بالروح الحماسية التي تميّزت بها المجموعة، خصوصاً وأنها تتكوّن من مثقفين، رجال ونساء، ذوي مؤهلات واضحة في مجال القيادة، وبالرغبة في العمل والعطاء من أجل تغيير واقعنا في هذه البلاد. ثمّ أشار إلى صعوبة العمل الجماهيري وما يعترضه من تحديات وصعوبات، لكننا نسعى من خلال هذا العمل إلى تعزيز إستراتيجية الشراكة والعمل الجماعي داخل المجتمع الواحد والتي تنطلق من القيم المشتركة. وختم متمنياً للمجموعة النجاح في هذه المسيرة الهامة.
انتهى اللقاء بعرض مسودة برنامج التدريب الذي سيعطى من قبل جمعية سيكوي لأعضاء المجموعة خلال العام 2011، ثمّ طلبت السيدة كفاح الاستماع من الحضور لاحتياجات ومتطلبات الأفراد الأخرى التي يرونها ضرورية خلال التدريب.
ومن المفترض أن ينضم المزيد من الأشخاص سكان بلدات حوض الرامة (الرامة، ساجور، نحف، الكمانة وعين الأسد) إذ أُتفق على بذل المزيد من الجهود لتجنيد أعضاء آخرين للمجموعة خلال الأسابيع القريبة القادمة.
تجدر الإشارة إلى أن جمعية سيكوي قد أنهت بداية العام الحالي تدريب مجموعتين طلائعيتين ضمن مشروع القيادة والمبادرة الجماهيرية، كانت الأولى بمنطقة الساحل (جسر الزرقاء والفريديس وعين حوض) والثانية بقضاء عكا (المكر الجديدة، يركا ، كفر ياسيف وأبو سنان).

كلمات دلالية
حيفا: العثور على جثة شاب محروق في المنطقة الصناعية