أخبارNews & Politics

وزارة التربية تستجيب للنائب غنايم وستبدأ بخطوات عملية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وزارة التربية تستجيب للنائب غنايم وستبدأ بخطوات عملية لحراسة المدارس العربية

شوشاني:

وزارة التربية تعمل لمحاربة ظاهرة العنف في المؤسسات التعليمية على جميع المستويات والطرق، ومن ضمنها برامج تربوية وتغيير قوانين

أكد الدكتور شمشون شوشَنّي مدير عام وزارة التربية في رده على الموضوع الذي أثاره النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير) في جلسة مشتركة بين لجنتي الداخلية والتربية البرلمانيتين قبل نحو شهر حول عدم وجود حراسة في المدارس العربية، "أن هناك خطوات عملية ومباحثات تعقد في الآونة الأخيرة بين وزارة الأمن الداخلي ووزارة التربية والشرطة، وذلك من أجل تغيير قرار الحكومة المتعلق بحراسة المدارس بحيث ستشمل الحراسة أيضا المدارس التي تتعرض للعنف ومن ضمنها المدارس العربية".

وأقر شوشاني بالفعل ما أثاره النائب غنايم خلال جلسة لجنتي الداخلية والتربية البرلمانيتين أن قرار الحكومة السابق رقم 4514 من عام 2005 يحصر حراسة المدارس في المدارس التي تتعرض لـ "عمليات تخريبية معادية"، وهو ما معناه استثناء المدارس العربية.
وأضاف مدير عام وزارة التربية في رسالته للجنة الداخلية "أنه تمت إقامة لجنة وزارية برئاسة نائب مدير عام وزارة الأمن الداخلي ونائب مدير عام وزارة التربية، وبمشاركة جهات مختصة من كلا الوزارتين، تعمل في هذه الأيام لإعداد اقتراح منظم لتغيير قرار الحكومة السابق الذي كان ينص على توفير الحراسة فقط في المدارس التي قد تتعرض لـ "عملية تخريبية عدائية"، حيث سيشمل المقترح الجديد أيضا المدارس التي تعاني من العنف، وسيعطي جوابا لمتطلبات المدارس العربية، وسيوفر صلاحيات للحراسة ولمعالجة حوادث عنف داخل المدرسة وفي محيطها".
وشدد شوشاني أن "وزارة التربية تعمل لمحاربة ظاهرة العنف في المؤسسات التعليمية على جميع المستويات والطرق، ومن ضمنها برامج تربوية وتغيير قوانين".


كلمات دلالية