جامعات / مدارسStudents

استنكار شديد..لاغلاق ثانوية العلا الثانوية باللد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

استنكار شديد لاغلاق مدرسة العلا الثانوية في اللد

إغلاق المدرسة الثانوية يشكل حكما قاسياً قد يصل إلى حد الإعدام لمستقبل طلابها وأولياء أمورهم

المحامي عبد الكريم زبارقة: نرفض إغلاق أي مؤسسة تعليمية ما دامت تخدم الطلاب وتبني الأجيال الأكاديمية من أجل مستقبل أفضل لمدينة اللد


طالب رؤساء لجان أولياء أمور طلاب المدارس العربية ايلان هراري رئيس اللجنة المعينة في بلدية اللد بالعدول عن سياسته العنصرية اتجاه مدرسة العلا الثانوية وليمكنها من مزاولة مسيرتها التربوية التعليمية من اجل مصلحة الطلاب والمدينة.

حكم قاسي لمستقبل الطلاب
هذا وقد أكد رؤساء لجان أولياء أمور طلاب المدارس العربية في بأن مدرسة العلا والتي تخدم 180 طالب تعتبر من إحدى المدارس الهامة والضرورية لإكمال الثورة التعليمية مع سائر المدارس الأخرى وأنها تسير بخطى ثابتة إلى النجاح الباهر وإغلاقها يشكل حكما قاسياً قد يصل إلى حد الإعدام لمستقبل طلابها وأولياء أمورهم. وبالتالي فأن الحلول المقترحة غير مقبولة عليهم إضافة على أنها سوف تجهز على مسيرة المدرسة العربية الثانوية والتي ما زالت في طور البناء. وقد عقب المحامي عبد الكريم زبارقة رئيس لجنة أولياء أمور طلاب المدرسة العربية الثانوية " بأننا نرسل رسالتنا الى رئيس البلدية ووزارة المعارف نوضح فيه موقفنا الجماهيري اتجاه مثل هذه القضية حيث نرفض إغلاق أي مؤسسة تعليمية ما دامت تخدم الطلاب وتبني الأجيال الأكاديمية من أجل مستقبل أفضل لمدينة اللد " .

كلمات دلالية