فنانين

أديب جهشان: الفنان العربي يعيش حالة الفقر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أديب جهشان: الفنان العربي يعيش حالة من الفقر والقفر والعطش الى رصد الميزانيات

المخرج أديب جهشان

أحث الوزارة على رصد مبالغ لا تقل عن مئة مليون شيقل سنوياً ولرصد ثلاثة ملايين شيقل لكل فرقة مسرحية

الفنان اليهودي يشعر في أمان واستقرار من الناحية الاقتصادية والفنية والنفسية وهو ليس بحاجة لانتظار جودو

نحن أبناء هذا الوطن ندفع الضرائب مثل باقي السكان ونعيش تحت نفس السماء وقد أثبتنا أن للفنان العربي حضوره الخاص والمميز


في ظل ما يعانيه قطاع الفن والمسرح وما تبعه من فنون عبر الفنان والمخرج اديب جهشان عن امتعاضه وغضبه عما يلحق من اتباع سياسة التهميش والتمييز بحق المواطنين العرب حتى في هذا الموضوع الذي يخدم جميع المواطنين بغض النظر عن العرق والدين والجنسية.


يقول جهشان في جميع دول العالم وحتى عندنا في بلاد "شعب الكتاب" والفنون !! تقوم الدولة من خلال وزارة الثقافة والفنون بدعم سخي للحركات والمؤسسات والأنشطة الفنية العبرية. ملايين من الشواقل ترصد للفرق المسرحية العبرية والانتاجات السينمائية والموسيقية والفنون التشكيلية إضافة للمعارض والمتاحف والقائمة طويلة ولدى المسارح العبرية كوادر فنية ثابتة تعمل وتبرز من خلال أعمالها أجمل المسرحيات.
الفنان اليهودي يشعر بالامان
في المجتمع اليهودي، الكاتب يعمل , المخرج يعمل , مصمم الديكور يعمل , والموسيقي والممثل وجميع الكوادر الفنية والتقنية تعمل، هذه الكوادر تعمل من اجل عدة أهداف، أولاً تطوير الحركات الفنية وعروض الأعمال المسرحية المميزة وعرضها محلياً وعالمياً.وكذلك الحال بالنسبة للسينما والفنون الأخرى، الفنان العبري يشعر في أمان واستقرار من الناحية الاقتصادية والفنية والنفسية وهو ليس بحاجة لانتظار جودو!!
أما نحن أبناء هذا الوطن ندفع الضرائب مثل باقي السكان ونعيش تحت نفس السماء وقد أثبتنا أن للفنان العربي حضوره الخاص والمميز , درس الفنون في الأكاديميات والجامعات محلياً وعالمياً, إلا أن الميزانيات التي ترصد للفنون العربية في البلاد تعادل ما يقدم لفرقة مسرحية إسرائيلية واحدة.

لا استقرار فني ولا اقتصادي
ويجزم جهشان"في محيطنا الفني ليس هناك استقرار فني ولا اقتصادي . الكتابة المسرحية لم تتطور , المخرجون يعملون في حقل التعليم واشغال اخرى وكذلك الوضع بالنسبة للممثل والعناصر الفنية الأخرى". نحن نريد ونطالب من المؤسسة رصد ميزانيات مثل بقية الأنشطة الفنية العبرية ،نحن نساوي أكثر من عشرين بالمائة (20%) من سكان الدولة وهكذا يجب أن يكون الدعم.
أحث الوزارة على رصد مبالغ لا تقل عن مئة مليون شيقل سنوياً ولرصد ثلاثة ملايين شيقل لكل فرقة مسرحية عربية رائدة في البلاد حتى لا نبقى قابعين في انتظار جودو.

الفن رسالة للمجتمع
ويخلص جهشان أؤمن أن الفنان يجب أن يعمل ليس من اجل ذاته والفن، إنما من اجل مجتمعه وشعبه ثقافيا وحضاريا وسياسيا، وأومن أنه من حقنا كمجتمع عربي في إسرائيل أن نحصل على المساعدات الملائمة كما هو الوضع في المسارح العبرية أن يعمل الفنان العربي بكرامة مثل زميله اليهودي في المسرح العبري.





كلمات دلالية