أخبارNews & Politics

توزيع جوائز الامتياز للأطباء المتخصصين في رمبام
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

توزيع جوائز الامتياز للأطباء المتخصصين في مستشفى رمبام

الأطباء في مختلف الأقسام يتمتعون بمهارات وقدرات مميزة وعالية جدا


وزّع المركز الطبي رمبام الأسبوع الماضي جوائز الامتياز للأطباء المتخصصين في جناح الأمراض الباطنية ومشتقاتها في مستشفى رمبام. وقد هنأ الاطباء كل من مدير المستشفى البروفيسور رافي بيار، البروفيسور رامي الياكيم – مدير جناح الأمراض الباطنية ومدير معهد الجهاز الهضمي في رمبام، السيدة ميرا شيلواح – المسؤولة عن التمريض في أقسام الأمراض الباطنية على هذا الانجاز وتكريمهم في الحفل. وقد شمل الحفل الذي تولت عرافته الدكتورة مرجاليت لوربير – رئيس لجنة التعليم والارشاد في المستشفى، محاضرة ألقاها بروفيسور حاييم بيطرمان – مدير جناح الأمراض الباطنية في مستشفى الكرمل تحت عنوان "الامراض الباطنية الى أين؟".

من جهته قال د. زاهر عزام رئيس قسم الجراحة الباطنية ب، ونائب مدير جناح الأمراض الباطنية: “الجناح الداخلي أقيم في مستشفى رمبام في العام 2006 ويشمل خمسة أقسام الأمراض الباطنية، والأقسام المرتبطة بالأمراض الباطنية مثل القلب، المفاصل، الدم، الكلى، وغيرها... يرأسه البروفيسور رامي الياكيم، ومن خلال هذا الجناح تقام نشاطات عدة مشتركة للمتخصصين، الأطباء الذين يتخصصون في مختلف الأقسام الباطنية ومشتقاتها، من محاضرات ودورات استكمال وما شابه... وذلك بهدف تعميق معرفتهم وثقافتهم ومهاراتهم في مجال علاج الأمراض الداخلية ومشتقاتها. من هذا المنطلق ولتشجيع المتخصصين على الامتياز بادر جناح الأمراض الباطنية بتشجيع من الادارة العامة للمستشفى الى توزيع جوائز على الأطباء المتخصصين المتفوّقين لامتيازهم. والمنافسة صعبة جدا، لأن الأطباء في مختلف الأقسام يتمتعون بمهارات وقدرات مميزة وعالية جدا، المعايير التي وضعت للامتياز، هو تفوق وامتياز الطبيب في مجال علاج المرضى، تعليم طلاب الطب، ومقدرة الأطباء على اعطاء محاضرات لزملاءه الأطباء أيضا. كل سنة يحصل على هذه الجائزة ستة أطباء من مختلف الأقسام الباطنية ومشتقاتها، يتنافس على هذه الجائزة أكثر من خمسين طبيب مختص. هذا العام حاز على هذه الجائزة ثلاثة أطباء عرب والذين يشكلون عمليا نصف الحاصلين على هذه الجائزة المميزة”.
وأردف قائلا: “لي الفخر أن أقول أنني بالاضافة لكوني أحد المدراء لهذه الأقسام لي الشرف أنني علمت هذه المجموعة من الأطباء وأرشدتهم. كابن شفاعمرو لي الفخر أن أقول أن اثنين من هؤلاء الثلاثة هم من أبناء شفاعمرو، د. حليم عوادية خريج الجامعة التكنولوجية اربد – الأردن، ود. محمد نفاع – خريج الجامعة العبرية في القدس. بالاضافة الى الدكتور نضال مواسي الحاصل على شهادة الدكتوراة بالعلوم الطبية والدكتوراة بالفلسفة الطبية”.

امر مثير للمشاعر والاحاسيس
اما الدكتور محمد نفاع – من قسم الأمراض الباطنية ب، فقال: “لا شك أن الامر كان مبارك وجيد ومثير جدا للمشاعر والأحاسيس، فهذا تعبير عن عمل وجهد حوالي سنتين ونصف حتى ثلاث سنين في المستشفى، هذه دلالة على أنني أسير في الطريق الصحيح، من حيث ارشاد الطلاب في كلية الطب، المشاركة في مؤتمرات دولية، اجراء محاضرات والمشاركة في محاضرات في الأقسام المختلفة، العمل اليومي في القسم، وكل ما الى ذلك... انشاءلله سأواصل بالطريق ذاتها وأن أتمكن من تطوير قدراتي بمجال الأبحاث، وما بعد التخصص بطب المفاصل وامراض المفاصل”....
اما الدكتور نضال مواسي – من قسم الأمراض الباطنية هـ، فقال: “مبدئيا هي مفاجأة سارة دون أدنى شك، وهذا الأمر مبادرة حلوة من قبل المسؤولين في رمبام واداة المستشفى والقسم الباطني لتشجيعهم المثابة والعمل الدؤوب، وبالذات بروفيسور بيار وبروفيسور الياكيم وبقية أعضاء اللجنة، مفاجأة حلوة وبكل تواضع أن أبقى بين الحاصلين على الجائزة”.
وأردف قائلا: “لا شك أن جائزة كهذه تحفز الطبيب على الاستمرار بالتفاني الذي يجب أن يكون أساس عمله... والحصول على هذه الجائزة لم يكن ليتسنى لولا دعم الأهل أولا، والزملاء الأطباء والممرضات وكل طاقم قسم الأمراض الباطنية هـ وعلى رأسهم البروفيسور طوني حايك، الذي كان بمثابة العون الأكبر لي في مسيرتي الطبية”.


د. زاهر عزام 

كلمات دلالية