فنانين

بولوك تنسحب من حملة مكافحة التسرب النفطي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
16

حيفا
غيوم متناثرة
16

ام الفحم
مطر خفيف
16

القدس
مطر متوسط الغزارة
14

تل ابيب
غيوم قاتمة
14

عكا
مطر خفيف
16

راس الناقورة
مطر خفيف
16

كفر قاسم
غيوم قاتمة
14

قطاع غزة
مطر خفيف
14

ايلات
غائم جزئي
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ساندرا بولوك تنسحب من حملة مكافحة التسرب النفطي في خليج المكسيك

طالبت ساندرا بولوك بسحب المقاطع التي تظهر فيها في تسجيل شارك فيه عدد من النجوم في إطار حملة مكافحة التسرب النفطي في خليج المكسيك، وذلك على خلفية تساؤلات بشأن المجموعة الراعية للحملة.

 بولوك واحدة من بين مجموعة مشاهير شاركوا في فيديو "بي ذي وان" الذي يصف الانعكاسات القومية للتسرب النفطي


طالبت ساندرا بولوك بسحب ال مقاطع التي تظهر فيها في تسجيل شارك فيه عدد من النجوم في إطار حملة مكافحة التسرب النفطي في خليج المكسيك، وذلك على خلفية تساؤلات بشأن المجموعة الراعية للحملة. 

ساندرا بولوك (تصوير: GettyImages)
نساء في العاصفة
ويذكر ان بولوك واحدة من بين مجموعة مشاهير شاركوا في فيديو "بي ذي وان" الذي يصف الانعكاسات القومية للتسرب النفطي من شركة "بي بي" في خليج المكسيك. ولفتت إلى انه في نهاية الفيديو تمر عبارة انه مقدم لمنظمة "نساء في العاصفة"، ومن بين الشركاء الواردة أسماؤهم على موقع الحملة "أعيدوا الخليج" مؤسسة "ويتلاند أم يركا ". لذلك وبعد قراءة مقالة في صحيفة "هافنغتون بوست" تشير إلى ان منظمة "نساء في العاصفة" ومؤسسة " ويتلاند أميركا" مدعومتين من قبل شركاء نفط من بينها "بي بي" و"شيل" و"إكسون موبيل" و"سيتغو" و"شيفرون" اختارت بولوك الانسحاب من الحملة.
مقتل 11 عاملاً
وقال متحدث باسم بولوك: انها "لم تكن تعرف ان أي منظمة أو شركة نفط أو غيرها تؤثر على نساء في العاصفة أو رسالتها، وطلبنا سحب مشاركتها مباشرة إلى حين تحديد الحقائق". وقال مسؤولون من مؤسسة "ويتلاند اميركا للهافنغتون بوست ان المساهمات التي تلقتها من شركات النفط هي للأبحاث العلمية والبيئية. وكانت منصة نفطية في خليج المكسيك تابعة لشركة (بي بي)، التي كانت تُعرف من قبل باسم (بريتيش بتروليوم)، انفجرت في العشرين من نيسان/أبريل الماضي ما أدى إلى مقتل 11 عاملاً وحدوث تسرب نفطي ضخم.
 





كلمات دلالية
أسوار مدينتي المُقتحمة/ بقلم: معين أبو عبيد