اسواق العربEconomy

غموض وشكوك يكتنف عائدات النفط اليمنية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
18

حيفا
غائم جزئي
18

ام الفحم
غائم جزئي
18

القدس
سماء صافية
17

تل ابيب
سماء صافية
17

عكا
غائم جزئي
18

راس الناقورة
غائم جزئي
18

كفر قاسم
سماء صافية
17

قطاع غزة
سماء صافية
18

ايلات
غبار
16
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

غموض وشكوك يكتنف عائدات النفط اليمنية

تشكك أوساط اقتصادية وبرلمانية يمنية في صحة التقارير الصادرة عن وزارة النفط والشركات

* نصيب الشركات طغى على نصيب الحكومة في بعض السنوات

تشكك أوساط اقتصادية وبرلمانية يمنية في صحة التقارير الصادرة عن وزارة النفط والشركات الأجنبية المتعلقة بالحسابات التفصيلية والاكتفاء بأرقام إجمالية لا تعبر عن مبدأ الشفافية.


تأتي هذه الشكوك وسط انتقادات حادة للحكومة اليمنية واتهامات بإخفائها الأرقام الحقيقية لعائدات النفط والكميات المنتجة والمصدرة منه إلى الأسواق العالمية.
ويرى الخبير الاقتصادي الدكتور محمد جبران أن الغموض يكتنف موقف الحكومة والشركات على حد سواء، مؤكدا أن الكميات المنتجة والمصدرة وإيراداتهما يجهلها أعضاء البرلمان أنفسهم.
ويوضح للجزيرة نت أن الحكومة تورد رقما إجماليا في الموازنة يتضمن إيرادات النفط الخام والمشتقات النفطية والغاز المنزلي وتخفي التفاصيل.
ويضيف أن نصيب الشركات طغى على نصيب الحكومة في بعض السنوات وهو ما يحتم –برأيه- على الحكومة تحديد حجم الكميات المنتجة والمصدرة والعائدات التي دخلت البنك المركزي إضافة إلى تحديد سعر البرميل المصدر وأين سيتم تحويل الفوائض المالية في حال ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية.

كلمات دلالية
كفرقاسم: مصرع جوهر أبو جابر رميًا بالرصاص