أخبارNews & Politics

وفد قيادي من الحزب الشيوعي والجبهة يزور سلوان والشيخ
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وفد من الحزب الشيوعي والجبهة يزور سلوان والشيخ جراح والنواب المبعدين

* الوفد يضم نواب كتلة الجبهة وسكرتير عام الحزب سكرتير الجبهة، وشخصيات قيادية

* الوفد يؤكد على وقفة الجبهة والحزب الشيوعي في كافة المعارك التي تواجهها المدينة للتصدي لمخططات الاحتلال


قام وفد قيادي واسع من الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، اليوم الإثنين، بجولة تضامنية في القدس المحتلة، شملت حي سلوان المهدد بتدمير مئات البيوت الفلسطينية فيه، وحي الشيخ جراح، الذي يواصل مواجهة جريمة اقتلاع الأهالي الفلسطينيين منه، لزرع عصابات المستوطنين فيه، والنواب المقدسيين المهددين بالإبعاد، في مقر اعتصامهم في مقر الصليب الأحمر في المدينة المحتلة.

وضم الوفد أعضاء كتلة الجبهة البرلمانية، النواب محمد بركة، رئيس الجبهة، ود. حنا سويد، رئيس الكتلة، ود. دوف حنين ود. عفو إغبارية، والسكرتير العام للحزب الشيوعي، الكاتب محمد نفاع، ورئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي ونائبي رئيس الجبهة، القس شحادة شحادة، والنائبة السابقة تمار غوجانسكي، وسكرتير الجبهة ايمن عودة، وسكرتير جبهة الناصرة الديمقراطية صفوان فاهوم، وناشطين في الجبهة القطرية وفرع الجبهة في القدس الغربية، ورافق الوفد الشخصية الوطنية المقدسية زياد الحموري المدير العام لمركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية.

الجريمة الدائرة في سلوان
وبدأت الجولة، في حي سلوان، حيث استمع الوفد إلى تفاصيل عن الجريمة الدائرة في حي سلوان، وبشكل خاص في حي البستان الذي يتوسط الحي، والذي تهدد بلدية الاحتلال بتدمير عشرات البيوت فيه، بذريعة اقامة متنزه أثري فيه، بزعم ان في المكان كان يتجول الملك داود قبل نحو ثلاثة آلاف عام.
وتكلم كل من الأخ فخري أبو دياب والشيخ موسى عودة، عن آخر مستجدات المخطط الإجرامي الذي يهدد حي البستان، فيما استعرض الأخ داود صيام، مستجدات الجريمة الجديدة التي تتهدد بيت في حي سلوان، بزعم ان كان فيه كنيس يمني وتسعى عصابات المستوطنين لإخلائه من أهاليه، بدعم من أعضاء الكنيست من اليمين المتطرف المدعومين من عصابات المستوطنين.
وحيا النائب بركة، الذي زار الحي مرارا، الأهالي وقال إن وقفتكم هي الأساس في المعركة ونحن نقف إلى جانبكم، ونعتبر أنفسنا شركاء في هذه المعركة التي تستهدف المدينة بأسرها بكل جوانب ال حياة فيها.
وقال الكاتب محمد نفاع في كلمته، إن إسرائيل موجودة في القدس الشرقية بقوة الاحتلال، وبطبيعة الحالي فإن وجودها غير شرعي، وكل ما يصدر عنها ليس شرعيا، وكذا أيضا بالنسبة لكل قوانينهم وإجراءاتهم.
وأضاف نفاع قائلا، إن وقفتكم في الحي وفي المدينة، تبعث على الأمل بانتصار المعركة التي نتجند لها جميعا، والأساس هو الحفاظ على وحدتكم وثبات قوتكم في هذه المعركة.

النواب المهددين بالإبعاد
وانتقل الوفد إلى مقر الصليب الأحمر في حي الشيخ جراح، حيث يعتصم اثنان من النواب الثلاث والوزير السابق، فيما النائب الثالث محمد أبو طير يقبع في معتقلات الاحتلال بتهمة "التسلل" و"التواجد غير القانوني" في مدينته الأم، القدس المحتلة، وكان في استقبال الوفد الشخصيات المهددة بالإبعاد، وشخصيات مقدسية تواجدت في المكان.
وافتتح اللقاء النائب محمد بركة، الذي قال إننا لا نتحدث عن إبعاد أربع شخصيات فلسطينية فحسب، وإنما ابعاد فلسطين عن القدس، وابعاد اهالي المدينة عن مدينتهم، ولهذا فإن المخططات الاحتلال تتكاثر على القدس واهاليها، والاحتلال يفتح كل يوم جبهة جديدة، تمس الحياة العادية للمواطنين، وسبل العيش ومصادر الرزق، واماكن العبادة، وحرية الحركة وحرية التعبير.
وقال بركة للنواب، إننا نثمن موقفكم القابض على جمرة البقاء، وهي جمرة حارقة ولكن لا مفر منها، كما حيا وقفة اللجنة الشعبية التي تقود المعركة ضد قرار الابعاد الجائر.
وفي كلمته حيا الوزير السابق خالد أبو عرفة الوفد وحيا الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، وقال إن وقفة اهالينا في مناطق 1948، باتت يومية، ونلمسها، واستعرض النائب محمد عطوان المهدد بالابعاد آخر المستجدات على القضية، وشكر الوفد على زيارته التضامنية.


هجوم الاحتلال الواسع على مستقبل الفلسطينيين
وقال رئيس بلدية الناصرة المهندس رامز جرايسي، لا شك أن هذه المعركة تأتي ضمن هجوم الاحتلال الواسع على مستقبل الشعب الفلسطيني ومستقبل القدس بشكل خاص، لأن المقصود هنا تصفية الوجود الفلسطيني في المدينة، الذي هو وجود اصيل وحق، لا يمكن التنازل عنه.
وأضاف جرايسي قائلا، إن جماهيرنا العربية تقف في المعركة ضد الاحتلال وضد كل جرائمه، ونحن نشد على اياديكم للصمود والبقاء في مدينتكم، وهذا موقف إن كنت هنا بصفتي في الجبهة الديمقراطية، إلا أنني ارى أن هذا موقف كل رؤساء السلطات ال محلية العربية.
وقالت النائبة السابقة تمار غوجانسكي، إننا جئنا اليوم بناء على موقفنا المتصدي لسياسة نتنياهو الاجرامية المعادية للسلام والديمقراطية، فهذه السياسة في القدس المحتلة على وجه الخصوص تهدف إلى تقليل عدد الفلسطينيين في المدينة، وكل ما نسمعه من ذرائع يصب في هذا الهدف، إن كان مرة اقامة متنزه أثري، أو قرار ابعاد لأن الشخصيات من حركة حماس، كل هذه وغيرها ذرائع مرفوضة لأننا نرفض الاحتلال من اصله.

مصلحة الشعبين وضع حد للاحتلال
وتابعت غوجانسكي قائلة، إن مصلحة الشعب في إسرائيل والشعب الفلسطيني وضع حد للاحتلال، على حكومة إسرائيل أن تعرف ان سياستها محكومة بالفشل، ولن يكون حل هنا، إلا بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، والقدس الغربية عاصمة لاسرائيل.
وقال القس شحادة شحادة، إن حكومات إسرائيل جربت كل الطرق في بحثها عن السلام، ولكنها تجنبت الطريق الوحيد والحقيقي للسلام لأنها ترفضه، واضاف قائلا، إن صمودكم هنا يرفع الرأس فانتم تتشبثون بوطنكم ومدينتكم ونحن بالتأكيد نقف إلى جانبكم في هذه المعركة.
وقال النائب حنا سويد، إننا نشد على اياديكم، بصمودكم العظيم، فهذه الوقفة هي وقفة الاصرار على البقاء، واصراركم على التشبث بمدينتكم، سيكون العامل الحاسم في هذه المعركة.
وشرح سويد تحركات الجبهة على المستوى السياسية وايضا على المستوى البرلماني في ما يتعلق بالقدس، وقال إن كتلة الجبهة تقدمت باقتراح حجب عن الثقة عن الحكومة على خلفية القدس وحدها.

جريمة الاحتلال الاسرائيلي تنعكس على العالم
وقال الكاتب نفاع: " إننا في هذه المعركة نصب طاقاتنا كلها ضد المجرم الاساسي والوحيد في هذه الجريمة، جريمة الابعاد، والجريمة ككل في القدس المحتلة، واضاف، إن جريمة الاحتلال الإسرائيلية تنعكس على العالم ككل، لأن المجرم الأكبر، الولايات المتحدة تدعمها وتساندها، لهذا فإننا نرى انعكاسات قضيتنا الفلسطينية على انحاء مختلفة من العالم".
وتابع نفاع: " إننا هنا نقف جميعا من الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي من الرفاق اليهود والعرب لنقول لكم أن معركتكم هي معركتنا، ولا طريق امامنا سوى الصمود والتصدي".
ثم انتقل عدد من اعضاء الوفد والتقى بمسؤولة قسم الصليب الأحمر في القدس المحتلة وقدموا لها تصورهم لجريمة الابعاد، في اطار التقرير الذي يعده الصليب الأحمر ويحوله إلى المقر الرئيسي في جنيف، وانتقل الوفد مع إلى حي الشيخ جراح، والتقى مع عدد من العائلات التي تم اقتلاعها من بيوتها، وعبر عن تضامنه معها.









كلمات دلالية