أخبارNews & Politics

الطفل الطمراوي شريف دواهدة يستغيثكم لإنقاذ حياته
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
19

حيفا
سماء صافية
19

ام الفحم
غيوم متفرقة
19

القدس
سماء صافية
12

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
سماء صافية
19

راس الناقورة
سماء صافية
19

كفر قاسم
غيوم متفرقة
18

قطاع غزة
سماء صافية
12

ايلات
سماء صافية
16
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الطفل شريف دواهدة يستغيثكم لإنقاذ حياته بعد إصابته بالفشل الكلوي والكبدي

شاء قدر الله عز وجل،ان تكون عائلة احمد دواهدة ابوالهيجاء من مدينة طمرة على موعد مع مرض نادر وخطير لابنها شريف،الامر الذي تسبب له بصعوبة في الأكل

* للدعم والمساعدة الاتصال على 0527801279

* الطفل الطمراوي شريف احمد دواهدة ابو الهيجاء عانى منذ ولادته من مشاكل صحية من الكبد والكلى

- السيدة أماني أبو الهيجاء والدة الطفل شريف دواهدة:

* زوجي توقف  عن العمل بعد استئصال جزء من كبده، ورب العائلة لا يمكنه حتى أن يوفر لقمة العيش

* العائلة تدخل في امتحان جديد، تحتاج فيه للمساندة والدعم ونناشد القلوب والضمائر الحية بالوقوف مع الطفل شريف

* الفحوصات وجدت أن أكثر الاشخاص تطابقا مع أنسجة الطفل شريف هو والده، الذي قرر التبرع لنجله بجزء من كبده دون تردد


شاء قدر الله عز وجل ان تكون عائلة احمد دواهدة ابو الهيجاء من مدينة طمرة على موعد مع مرض نادر وخطير لابنها شريف الامر الذي تسبب له بصعوبة في الأكل ويحدث له مضاعفات كبيرة ويؤثر على وظائف الكبد بشكل خاص ومن ثم وظائف الكلى.

 
الطفل الطمراوي شريف احمد دواهدة ابو الهيجاء ومنذ ولادته عانى من مشاكل صحية من الكبد والكلى وبدأ العلاج في المستشفى وهو يبلغ من العمر عشرة أيام ومنذ ذلك اليوم قبل سنتين ونصف وهو يتنقل بين المستشفيات في البلاد، فقد مرت على العائلة ظروف قاسية للغاية وجعلتهم متوترين طيلة الوقت يدعون الله بشفاء إبنهم فلذة كبدهم والذي تظهر عليه علامات الطفولة البريئة مع مسحة من الألم والحزن.


الطفل شريف

فشل كلوي
وتقول السيدة أماني أبو الهيجاء والدة الطفل شريف دواهدة أن ابنها يعاني منذ سنتين ونصف من فشل كلوي وقد خضع للعلاج أول مرة وهو بعمر عشرة ايام وقد قمنا بزيارة مراكز طبية ومستشفيات عديدة بهدف أن يتمكن من الشفاء مبكراً الا أن ذلك لم يساهم ولم يساعد في شفائه وتعقدت الأمور وبدأت حالته تسوء يوماً بعد يوم وزيارات المستشفى تكررت مرات ومرات حتى وصل بنا الأمر الى غسيل كلوي كل ثلاثة أيام ووصل بنا المطاف الى مستشفى الأطفال في شنايدر وهناك نجد المعاملة الحسنة والانتباه الزائد للطفل وكل تلك الفترة كان زوجي يعمل بشكل متقطع وبقيت الامور على حالها حتى وصل الأمر بالأطباء التأكيد على أن الكبد أصبح ضعيفاً للغاية وبشكل مفاجئ تبين أن الكبد لم يعد يعمل فما كان منا الا أن فحصنا امكانية أن نمنحه قسما من كبد أي من افراد العائلة وفعلاً فقد أجريت لنا الفحوصات المخبرية اللازمة وتبين أن أكثر الاشخاص مطابقاً للطفل شريف هو والده ، ووالده قرر بدون أي تردد أن يمنح ابنه شريف فلذة كبده جزء من كبده وفعلاً فقد الزم والده الفراش معه بالمستشفى وتمت العملية الجراحية وتم استئصال 25% من كبد الوالد حيث تعرض الطفل شريف الى رعاية كاملة غير أن العملية الجراحية وبعد عشرة ايام كان أن كتب للعملية الجراحية الفشل ولم يستطع جسم الطفل شريف استيعاب الكبد.


السيدة أماني أبو الهيجاء والدة الطفل المريض

البحث عن متبرع جديد
هنا بدأت معاناة جديدة بأن نبحث عن متبرع جديد ، والفترة استمرت لفترة طويلة والطفل يعاني ومن جهة اخرى فقد توقف زوجي عن العمل كون ان استئصال جزء من كبده، ورب العائلة لا يمكنه حتى أن يوفر لقمة العيش كون ان العمل يشكل خطراً على حياته بعد تبرعه بالكبد فدخلت العائلة بظروف جداً قاسية ولا يعلمها الا الله.

العملية الجراحية لم توفق 
وتضيف الأم أماني دواهدة ابو الهيجاء أن العائلة وهي حائرة من اين ستفرج الأمور وإذا بالأطباء يتحدثون اليهم ليبلغوهم بان صبياً يبلغ من العمر 12 عاماً من القدس قد توفي وبالإمكان اخضاع الطفل شريف الى عملية جراحية لزراعة الكبد له، فما كان سوى الموافقة واجريت العملية الجراحية للطفل وتبين أن حجم الكبد لا يمكن استيعابه بين جنبات صدر وبطن الطفل شريف فقام المستشفى بشراء قطعة خاصة لتضخيم صدر الطفل واحضروها من الولايات المتحدة غير ان العملية الجراحية لم توفق بالشكل المطلوب وتواجهها مشاكل عديدة ونأمل أن يبدأ الجسم بتقبل الكبد الجديد وينتظرنا أيضاً امتحان أصعب في كيفية توفير الكلى.

طرق الأبواب
وتقول الوالدة: طرقنا عدة أبواب وكانت مساهمتها طيبة بمئات الشواقل الا اننا اليوم أصبحنا بأمس الحاجة الى دعم أهل الخير، وكنا قد توجهنا للسيد عادل خطيب في المركز الجماهيري في طمرة وبدوره وفر لنا دفعات كريمة بارك الله فيه.

نثق بشهامتكم
الاوضاع لا تسمح لنا بالاستمرار بهذا الشكل فإن الواحد منا لا يستطيع العودة للمنزل لانه لا يملك ثمن تذكرة السفر من المستشفى للبيت، وهو رجاء حار لأهل الخير بالمساعدة، ففي الوقت الذي تتعرض حياة الطفل شريف للخطر فإن العائلة أيضاً تدخل في امتحان جديد، تحتاج فيه للمساندة والدعم ونناشد القلوب والضمائر الحية بالوقوف مع الطفل شريف وافراد عائلته والدعوة له بطول العمر.  اهلنا واخوتنا نقدر لكم شهامتكم ونشكركم من اعماق قلوبنا وجزاكم الله كل الخير.

***للدعم والمساعدة الاتصال على 0527801279***

كلمات دلالية
النقب يٌفجع بوفاة طالبة التمريض أسيل تيسير أبو قويدر