أخبارNews & Politics

صرصور: اعتقال الشيخ محمد أبو طير وقاحة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

صرصور: اعتقال النائب الشيخ محمد أبو طير وقاحة تستحق ردا أكثر من مجرد استنكار

- صرصور:
*  لا يمكن وصف اعتقال الاحتلال الإسرائيلي للنائب أبو طير إلا أنه قرصنة تجاوزت كل الحدود
* شيئا لن يثني إسرائيل عن المضي في تنفيذ سياستها التوسعية إلا موقف عربي – إسلامي – دولي فاعل ومؤثر وفوري


استنكر الشيخ إبراهيم صرصور رئيس حزب الوحدة العربية / الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي باعتقال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني النائب محمد أبو طير الأربعاء 30.6.2010 ، والذي كان صدر أمر بإبعاده عن مدينة القدس قبل ثلاثة سنوات قضاها في السجن بسبب انتمائه السياسي ودفاعه عن قضية القدس وفلسطين .


النائب إبراهيم صرصور

وقال : " لا يمكن وصف اعتقال الاحتلال الإسرائيلي للنائب أبو طير إلا أنه قرصنة تجاوزت كل الحدود ليست الأولى ويبدو أنها لن تكون الأخيرة ، وهي جزء من حرب علنية تشنها إسرائيل على جميع الجبهات الفلسطينية وعلى رأسها جبهة القدس الشريف : إنسانا وأرضا ومقدسات ، في سعي محموم وسباق مع الزمن لتهويدها وتفريغها من أهلها الفلسطينيين ... يأتي هذا الإجراء ألتصعيدي غير المسبوق ضد أبو طير وثلاثة من زملائه النواب عن الحركة الإسلامية في المجلس التشريعي الفلسطيني ، وضد ما يزيد على ثلاثمائة شخصية مقدسية قيادية من كل الأطياف السياسية ، ليثبت من جديد عبثية المفاوضات غير المباشرة والمباشرة مع الاحتلال ، وأن شيئا لن يثني إسرائيل عن المضي في تنفيذ سياستها التوسعية إلا موقف عربي – إسلامي – دولي فاعل ومؤثر وفوري . "

 أمر مستهجن ومضحك ومبكي
وأضاف : " إن اختطاف النائب أبو طير من سيارته واقتلاعه من مدينته ومسقط رأسه بدعوى عدم التزامه بقرار وزير الداخلية الظالم بطرده من المدينة المقدسة ( لعدم ثبوت ولائه لإسرائيل !!! ) من خلال المواطنة الإسرائيلية المفروضة بقوة الاحتلال ، لهو أمر مستهجن ومضحك ومبكي في ذات الوقت . فكيف لمحتل مغتصب فرض قانونه غير الشرعي على المدينة وأهلها أن يأتي ليحاسب سكان القدس الشرعيين على ( انتهاكهم !!! ) لقانون المحتل ، الذي يعتبر وبكل المعايير استخفافا بكل القيم والشرائع الدينية والإنسانية والدولية ، وانتهاكا صارخا لأبسط حقوق سكان القدس العزل إلا من إرادتهم وإصرارهم على البقاء والتحدي مهما كانت التضحيات . "

 فلتذهب المفاوضات إلى الجحيم
وأكد على أن : " قدر الشعب الفلسطيني عموما وسكان القدس الشريف خصوصا أن يتحملوا بالنيابة عن الأمة كلها وأحرار العالم ، عبء المواجهة غير المتكافئة مع الاحتلال الإسرائيلي ، وأن يدفعوا الأثمان الباهظة من حريتهم وقوت أولادهم وأمن أسرهم واستقرار عائلاتهم ، في سبيل الدفاع عن قدس أقداس العرب والمسلمين . يأتي هذا الإجراء مرة أخرى متزامنا مع زيارة ( ميشيل ) للمنطقة ، وعليه نتوقع من القيادة الفلسطينية أن تبلغه بأن لا مجال للحديث عن مفاوضات من أي نوع ، وإسرائيل تصادر الأرض وتطرد الإنسان وتنتهك كل الحقوق الفلسطينية ، وأن تضع إلغاء القرار الإسرائيلي بطرد النواب المقدسيين شرطا إضافيا لاستمرار المفاوضات غير المباشرة ، وإلا فلتذهب المفاوضات إلى الجحيم ... هذا هو مطلب الساعة ، ولن يرضى شعبنا بأقل من ذلك ، خصوصا وان حديثا قد راج مؤخرا حول اتفاق بهذا الشأن يوشك أن يبرم مع الاحتلال حول الموضوع ، والذي سرعان مع تبخر مع اعتقال الاحتلال النائب أبا طير ، والتهديد باعتقال النواب الآخرين عطون وطوطح وعرفة . "

كلمات دلالية