جامعات / مدارسStudents

طالبات بن غوريون:لنا الحق بالتعليم المجاني
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بحث لطالبات في جامعة بن غوريون : لنا الحق في التعليم المجاني وسماع صوتنا

* التقلصات التي قامت وتقوم بها الحكومة والتي أدت إلى عدم دخول الشباب في إطار محدود,السبب الرئيسي في انخراطهم في أطر غير مقبولة اجتماعيا وقانونيا


وصل لموقع العرب بيانا من طالبات في جامعة بن غوريون حول بحث قمن باجرائه عن موضوع تعديل قانون التعليم المجاني خارج نطاق المدرسه ويقول البيان : من كل الرقابة الموجودة اليوم على الجهاز التعليمي في دولة إسرائيل, نريد أن نلقي نظره للحظه على موضوع خارج عن نطاق الحديث المتداول. هذا الموضوع ليس متعلق بالتعليم نفسه, إنما بالحق الأساسي في الحصول عليه. بالرغم من وجود قانون التعليم المجاني الذي يعطي لكل طالب وطالبه حتى جيل 18 الحق في الحصول على التعليم, الكثير من الطلاب يجدون أنفسهم خارج نطاق هذا القانون وفي طريق مسدود.

وزارة الشؤون الاجتماعية والتربوية قرروا انه في حالة تسرب طالب أو طالبة من جهاز التعليم على خلفية أسباب ليست بإرادتهم, فلهم الحق في الحصول على خدمات مختلفة في ما يسمى ب "تطوير الشباب" أو ما يسمى بالتعليم الليلي, والذي من خلاله يحصلون على اهتمام جدي وشخصي في مجال التعليم. ولكن توجد إشكاليه في تعريف التسرب "الغير إرادي". الكثير من الطلاب والطالبات يتركون مقاعد الدراسة كل سنه نتيجة ضائقة شخصيه, ازمه عائليه أو من عدم تلاؤم النظام التعليمي لهم في الصف , وبأسباب كهذه هم لا يملكون الحق في الانتساب إلى هذا الإطار.

الحق في الانتساب
تقييد آخر الذي يعيق عملية الانتساب إلى هذه الأطر التعليمية, هي عدم وجود التعريف الواضح في القانون لمن يمتلك هذا الحق في الانتساب, لذلك الانتساب في هذه الأطر يشمل نسبه قليله من الطلاب المحتاجين لها.  في ما يخص المجتمع العربي وبالأخص المجتمع البدوي في الجنوب متضرر وبشكل كبير من هذי التقييد حيث أن 25 % من الطلاب في الجنوب لا يملكون أي إطار تعليمي يشملهم.
 
زيادة الميزانيات
بالاضافه إلى ذلك, التقلصات التي قامت وتقوم بها الحكومة والتي أدت كالمعتاد إلى عدم دخول هؤلاء الأشخاص في إطار محدود تكون السبب الرئيسي في انخراطهم في أطر غير مقبولة اجتماعيا وقانونيا كتعاطي المخدرات , السرقة أو اشتراكهم في عمليات إجرامية مشابهة مما يؤدي إلى الحاجة في زيادة الميزانيات المطلوبة لعلاج المشاكل التي تنتج جراء هذه الأعمال.  لذلك, نحن كطالبات للعمل الاجتماعي في جامعة بن غوريون في النقب , نطالب بتعديل القانون في أسرع وقت حتى يضم كل الشبيبة المحتاجين إلى إطار ليعمل على تطويرهم ومنح التعليم المجاني لكل المواطنين. في يوم الثلاثاء القادم 10-06-15 في الساعة 14:15 سيقام مؤتمر بهذا الموضوع في الجامعة (بنايه رقم 17, غرفه رقم 203). حضوركم ضروري والدعوة عامه لكل من يريد أن يسمع صوته.

كلمات دلالية