أخبارNews & Politics

عباس يرهن المفاوضات المباشرة مع إسرائيل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

محمود عباس يرهن المفاوضات المباشرة مع إسرائيل بقبولها الأمن والحدود

* عباس  "العالم بدأ لا يصدق ويفقد الثقة بأننا قادرون على التوصل الى هذا الحل"


معا-أكد الرئيس محمود عباس أن التقدم في المفاوضات يتم إحرازه عندما يوافق الجانبُ الإسرائيلي على الطروحات المتعلقة بقضيتي الأمن والحدود ولو من حيث المبدأ، عندها يوافق الجانب الفلسطيني على الجلوس للتفاوض.
وقال في مقابلة بثتها "العربية" إنه مستعد للانتقال الى المفاوضات المباشرة مع نتنياهو اذا تمكن الجانبان من إيجاد أرضية مشتركة بشأن مسألتين رئيستين هما الحدود والامن.
وأضاف أن الفلسطينيين أوضحوا موقفهم بشأن القضايا لميتشل ليبحثها مع نتنياهو وإذا وافق نتنياهو على هذه الارضية التي أقرتها حكومات إسرائيلية سابقة "عندئذ يمكن بدء مفاوضات مباشرة للانتهاء من القضايا الباقية".
وقال إنه يتعين عدم نسيان القضايا الاخرى وهي المستوطنات واللاجئين والقدس والمياه وإنه أضيف بند آخر هو السجناء.
وكان الرئيس عباس عبر عن قلقه من أن الامل يخبو في التوصل الى حل يستند الى دولتين للصراع في الشرق الاوسط.


وقال عباس في معهد بروكينغز بعد يوم من اجتماعه مع الرئيس الامريكي باراك اوباما إنه يخشى ان مفهوم دولة فلسطينية تعيش جنباً الى جنب بجوار اسرائيل في سلام وأمن "بدأ يتآكل".
وأضاف عباس قائلاً: "العالم بدأ لا يصدق ويفقد الثقة بأننا قادرون على التوصل الى هذا الحل".
وتظهر شعارات في الضفة الغربية تدعو الى حل يقوم على دولة واحدة، وهو شيء يرفضه الجانبان، وقال عباس "هذا شيء لا نقبله وإسرائيل ايضاً لا تقبله".
ويزور الرئيس الفلسطيني واشنطن وسط غضب دولي من اسرائيل بشأن مقتل 9 ناشطين أتراك مناصرين للفلسطينيين قتلوا عندما اقتحمت قوات خاصة اسرائيلية سفينة مساعدات تركية متجهة الى غزة.
وقال عباس في كلمته في معهد بروكينغز إنه حث أوباما على تأييد إجراء تحقيق دولي في الهجوم على السفينة، وأضاف انهما بحثا مسألة متى يحدث الانتقال من المحادثات غير المباشرة التي يتوسط فيها المبعوث الامريكي جورج ميتشل الى المفاوضات المباشرة.
وقال إن أوباما عبر عن أمله في ان يري دلائل على إحراز تقدم في المحادثات بحلول نهاية العام.

كلمات دلالية