اسواق العربEconomy

نية لوزارة الاتصالات بخفض رسوم الارتباط
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

يمكن للعائلة أن توفر مئات الشواقل سنويا في تكاليف الاتصالات

* يمكن للعائلة أن توفر مئات الشواقل سنويا في تكاليف الاتصالات
* سينخفض ثمن دقيقة محادثة من بيزك إلى الخليوي بشكل ملحوظ وفوري من 34.35 اغورة للدقيقة إلى 11.14 اغورة
* يمكن للعائلة أن توفر ما يفوق ال 1,624 شاقل سنويا!
* هذا التغيير سيجعل الاتصال من بيزك إلى الخليوي مربحا أكثر من ذي قبل


قامت وزارة الاتصالات في التاريخ الموافق 4.5.2010 بإصدار منشور والذي أعلنت من خلاله عن نيتها بخفض رسوم الارتباط فورا من 25 اغورة إلى 4.14 اغورة. ووفق أقوال وزير الاتصالات موشيه كحلون، فان هذا الإصلاح من شأنه أن يوفر مليارد شاقل سنويا بالنسبة للمستهلكين.
وسيكون لهذه الخطوة تأثير على مجالين:
ثمن الدقيقة لمحادثة من بيزك إلى الخليوي ستنخفض بشكل كبير وفوري من 34.35 اغورة (شامل لضريبة القيمة المضافة) للدقيقة إلى 11.14 اغورة، الأمر الذي يعني توفيرا مئات الشواقل سنويا للعائلة الواحدة.
بالإضافة إلى هذا، فمن شأن التغيير أن يقلص الفجوات الكبيرة بين قيمة محادثة إلى هاتف ارضي وبين قيمة محادثة إلى هاتف خليوي، وسيجعل الاتصال من البيت إلى الخليوي مربحا أكثر.
وزير الاتصالات، موشيه كحلون، منح الشركات الخليوية مدة 30 يوما للرد بشأن التخفيض، بدافع النية بتطبيق الإصلاح في الأول من آب 2010.


قامت وزارة الاتصالات في السنوات الست الأخيرة بتخفيض رسوم الارتباط بأكثر من 40%. وتتعلق رسوم الارتباط بالمحادثات إلى الخليوي ويفترض بها أن تعبر عن تكلفة توجيه المحادثة إلى هذه الغاية.
التخفيض الجذري كان بنسبة 25% في عام 2005 (من 59.78 اغورة إلى 44.57 اغورة) ومنذ ذلك الحين تواصَل انخفاض التسعيرة تدريجيا.
مع البدء بتطبيق هذا الإصلاح الجديد، فان الزبائن الذين سيقومون بالاتصال من خط بيزك بدل الاتصال من الهاتف الخليوي في البيت، سيوفرون بهذا مئات الشواقل سنويا.
ووفق التقديرات، فان الزبون المتوسط الذي يتصل من الخليوي ينفق شهريا حوالي 200 دقيقة من البيت ومن المكتب عن طريق هاتفه الخليوي، بقيمة حوالي 45 اغورة للدقيقة.
بعد الإصلاح، إذا انفق الزبون ال 200 دقيقة ذاتها من بيزك إلى الخليوي، فيمكنه عندها أن يوفر 67.70 شاقل شهريا والذي يعني 812.40 شاقل سنويا. أي توفير بنسبة تفوق 75%.
الأرباح تزداد عند الحديث عن العائلة، حيث انه حسب المعطيات فان العائلة المتوسطة في البلاد لديها على الأقل جهازين خلويين.
إذا استبدل كل فرد من أفراد العائلة 200 دقيقة من الخليوي بالأرضي، فان العائلة ستوفّر ما يوازي على الأقل قيمة 400 دقيقة شهريا، الأمر الذي يعني توفيرا سنويا بقيمة 12X812 = 1,624 شاقل.
فضلا عن هذا، فانه يتوقع للشركات الخليوية أن ترفع ثمن الدقيقة، للتعويض عن التخفيض في رسوم الارتباط، كما فعلت في السابق. وهذا الأمر سيزيد من اتساع الفجوات أكثر وأكثر والتي قد تصل إلى آلاف الشواقل في السنة.
ع.ع.

كلمات دلالية