أخبارNews & Politics

النائب د. إغبارية يلتقي بالسجينين الأمنيين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

النائب د. إغبارية يلتقي بالسجينين الأمنيين سمير سرساوي ومحمود جبارين

* زيارات السجناء الأمنيين عبر الحواجز الزجاجية هي بمثابة عقاب جماعي للأهل والسجناء على حدٍّ سواء

تلبية للدعوة التي تلقاها النائب د. عفو إغبارية ( الجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة) من الأسير الأمني إبن قرية إبطن سمير سرساوي، قام إغبارية اليوم الأحد بزيارة إلى سجن الجلبواع حيث يقضي سرساوي محكوميته وقد مكث في السجن لغاية الآن أكثر من عشرين عامًا.

د. عفو اغبارية
والتقى د. إغبارية بالسجينين سمير سرساوي ومحمود عثمان جبارين من أم الفحم واستمع منهما إلى عدد من مطالب السجناء، أهمها توسيع إطار زيارة السجن لعائلات السجناء للالتقاء بذويهم لتتعدى الوالد والوالدة أو الأخ والأخت، خاصة وأن تلك الزيارات حتى هذا اليوم تقتصر على الأقرباء من الدرجة الأولى فقط.
وصرح د. إغبارية أنه وبعد الاطمئنان على حالة السجين سرساوي سوف يقدم طلبًا لتبكير موعد زيارة الأخير العلاجية إلى مستشفى العفولة لإجراء بعض الفحوصات الضرورية وتلقي العلاج والأدوية التي تناسب حالته الصحية.
وقال د. إغبارية أنه مستاء جدًا من القيود التي تفرضها إدارة السجن على السجناء الأمنيين وأهاليهم والتي تأتي بعد التصريحات الحكومية الأخيرة المرتبطة بمباحثات التبادل الجارية في قضية الأسير الاسرائيلي جلعاد شليط، بفرضها العقاب الجماعي على الأسرى والسجناء الأمنيين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، إذ من غير المعقول حرمان أهالي السجناء الذين مرّ على سجن ذويهم في السجن عشرات السنين وأصبحوا كهولاُ ومسنين من زيارة أبنائهم والالتقاء بهم عبر الحواجز الزجاجية، لأن هذه الممارسات هي بمثابة عقاب جماعي للأهل والسجناء على حدٍّ سواء.
وأكد د. إغبارية أنه سيقدم استجوابًا لوزير الأمن الداخلي يعرض من خلاله أهم مطالب السجناء بهدف تحسين شروط أسرهم، بما يتلائم مع القوانين الاسرائيلية والمواثيق الدولية المرتبطة بحقوق الانسان والسجين.

كلمات دلالية