أخبارNews & Politics

هدم بيوت وترحيل 7 عائلات عربية من النقب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الجرافات الاسرائيلية تهدم سبع منازل لعائلة الدهابشة في تل عراد وترحل أهلها

*  المحكمة رفضت الاستئناف الذي تقدم به محامي المجلس الاقليمي واصرت على تنفيذ القرار

* القوات قامت بتفريغ المنازل من جميع محتوياتها الى داخل شاحنات احضرت خصيصا لنقل السكان من مكان سكناهم لداخل الفرعة

* ابراهيم الوقيلي: نحن لا نثق بالمحاكم الاسرائيلية في كل ما يتعلق بالارض والمسكن لان القرار صادر ضدنا مع سبق الاصرار

* النائب إبراهيم صرصور أعرب عن إستنكاره الشديد لقيام جرافات دائرة إسرائيل بهدم خمسة بيوت تعود ملكيتها للسيد يوسف الدهابشة في قرية الفرعة في النقب

شاركت قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة وافراد من الدوريات الخضراء ترافقها جرافات الهدم صباح اليوم الاثنين في عملية هدم سبع منازل تعود ملكيتها لعائلة الدهابشة التي تسكن في منطقة تل عراد المحاذية لقرية الفرعة. وقامت القوات بتفريغ المنازل من جميع محتوياتها الى داخل شاحنات احضرت خصيصا لنقل وترحيل السكان من مكان سكناهم الى داخل قرية الفرعة.


شاحنة نقل

وتأتي هذة الخطوة في اعقاب قرار من محكمة بئر السبع القاضي بهدم المنازل واخلاء ساكنيها. وقد كانت عدة محاولات قام بها المجلس الاقليمي مع السكان لاستصدار امر لمنع او تأجيل قرار المحكمة الا ان المحكمة رفضت الاستئناف الذي تقدم به محامي المجلس الاقليمي واصرت على تنفيذ القرار.
إعادة اعمار
وفي حديث مع ابراهيم الوقيلي رئيس المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها قال:" نحن لا نثق بالمحاكم الاسرائيلية في كل ما يتعلق بالارض والمسكن لان القرار صادر ضدنا مع سبق الاصرار لذلك ردنا دائما كان وسيكون هو البقاء والصمود واعادة اعمار ما افسدته الة الهدم الاسرائيلية".


ترحال المواطنين
الشيخ النائب إبراهيم صرصور يستنكر هدم 5 بيوت في قرية الفرعة تل عراد بالنقب
أعرب الشيخ النائب إبراهيم عبد الله صرصور رئيس حزب الوحدة - الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، عن إستنكاره الشديد لقيام جرافات دائرة إسرائيل بهدم خمسة بيوت تعود ملكيتها للسيد يوسف الدهابشة في قرية الفرعة في النقب .
تصرف تعسفي من قبل إسرائيل
هذا وقد قامت قوات كبيرة من الشرطة بإجبار العائلات التي تقطن هذه البيوت على تحميل محتويات بيوتهم ونقلها إلى منطقة أخرى ، متجاهلة مصير هذه العائلات التي ستجد نفسها بلا مأوى. وبعد عملية الإخلاء قامت جرافات ضخمة في هدم البيوت الخمسة.
هذا وأتصل الشيخ صرصور بالسيد كايد الدهابشة ( نجل يوسف الدهابشة) ومالك أحد البيوت وأعرب عن تضامنه الكامل مع العائلة ، معرباً عن إستيائه وإستنكاره التام لهذا التصرف التعسفي من قبل إسرائيل التي تتجاهل كل الجوانب الإنسانية في هذه المسائل.
دهابشة: على المواطنين أن يتصدوا لسياسة الهدم
هذا وأكد كايد الدهابشة بأنه وأفراد عائلته المتألفة من 19 نفراً يقطنون على الأرض التي تبلغ مساحتها 10 دونمات ، وأن الدولة قالت بأنهم لا يملكون سوى دونمين من هذه الأرض ، وعبر عن دهشته من هذه الإدعاءات بقوله إن عائلته تعيش على هذه الأرض قبل قيام دولة إسرائيل.
في نهاية حديثه عبّر كايد دهابشة عن غضبه وحزنه من مشهد تدمير منزله ،المكون من طابق واحد ، ومنازل العائلة أمام ناظريه وناشد المواطنين العرب التصدي لسياسة الهدم بدعمهم ومؤازرتهم.
بدوره وعد الشيخ صرصور بالقيام بزيارة لقرية الفرعة والوقوف عن كثب على أوضاع القرية غير المعترف بها والتي تعيش كغيرها من القرى في النقب ، أوضاعاً صعبة نتيجة التضييق الإسرائيلي على السكان ومنعهم من توسيع بيوتهم أو بناء أي بيت جديد لتأمين السكن لهم ولأبنائهم والعيش بكرامة.
وقال :" لا أراهن على أي تغيير في سياسة الهدم الإسرائيلية على المدى المنظور ،وعليه فلا بد من مواجهة هذه السياسة بمزيد من الصبر والثبات على مستوى أهلنا المستهدفين، كما وانه لا بد من تحرك جماعي وشعبي واسع يجعل من أعمال الهدم كابوساً يقض مضاجع متخذي القرار بكل أنواعهم في هذه الدولة الظالمة".


طفل ينظر الى خراب بيته

كلمات دلالية