أخبارNews & Politics

بركة: للبطالة والفقر وجه عنصري
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بركة: للبطالة والفقر وجه عنصري

أكد النائب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية، أن للبطالة والفقر في البلاد وجه عنصري، وهذا يتأكد من خلال معطيات هاتين الظاهرتين الاجتماعيتين، اللتان يحتل فيها العرب المعطيات الأكثر مأساوية.
وجاء هذا في مداخلة النائب بركة في الطاولة المستديرة حول أوضاع البطالة في منطقة الشمال، ضمن اليوم الدراسي الذي عقدته جمعية شتيل، تحت عنوان بناء وتقوية المجتمع المدني في الشمال.


وقال بركة، حين نعرف ان نسبة البطالة بين العرب هي أكثر من ضعف نسبتها العامة في البلاد، وحين نعرف ان 33 بلدة عربية من أصل 35 بلدة منكوبة في البطالة، وحين نرى ان البلدات العربية تحتل بالأساس المراتب الثلاث الدنيا في سلم التدريج الاجتماعي، فإننا نتأكد ان هذه ليست ضربة خارجية، أو انعكاس لظواهر ذاتية، وإنما بالأساس انعكاسا لسياسة التمييز العنصري، المباشرة وغير المباشرة، التي تواجهها جماهيرنا منذ عشرات السنوات. وأشار بركة، إلى ان أوضاع الجماهير العربية في الشمال لا تختلف من حيث الجوهر عن أوضاع الجنوب، والمركز، وكلها نتاج سياسة واحدة، تعتمد على أساس حرمان المجتمع العربي من مقومات ال حياة الطبيعية، وأعطى على ذلك مثالا، وهو المناطق الصناعية، التي ليس فقط تفتقر لها البلدات العربية، بل إن الحكومة تصادر أراضي عربية لإقامة مناطق صناعية تابعة ضريبيا لبلدات يهودية، دون أي اتصال جغرافي مع هذه المناطق.
وركز النائب د. دوف حنين إلى التلوث البيئي في منطقة الشمال كما هو في منطقة الجنوب، وقال، إن التمييز ليس فقط في توزيع الموارد، بل إن لهاتين المنطقتين الحصة الأكبر في المصانع الملوثة للبيئة، وهذا ينعكس أيضا في معطيات توزيع مرض السرطان في البلاد.
وقالت د. اسبنيولي، إن الحكومة لا تتعامل مع المجتمع العربي كجزء من الدولة وشريك، ويطالبونه بتقديم مبادرات على صعيد المجتمع المدني، ولكن حين تظهر مبادرات كهذه، فإن مبدأ الرفض لها هو ما يوجه التعامل معها، وهذا عوضا عن أن هذا التعامل يكون على أساس منطلقات أمنية.

كلمات دلالية