فنانين

خفة ظل الايفال السادس تتغلب على توتر طلاب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

خفة ظل الايفال السادس تغلبت على توتر طلاب ستار اكاديمي 7 ماذا سيحدث الليلة؟

* ميرال، اخذت تشكي لانها رات انها لم تنجح في تقليد طاهرة اذ لا تعرف شخصيتها

* الايفال السادس كان له طابع خاص مرح والذي تطلب من الطلاب تقليد بعضهما كل اثنين في تقييم تمثيلا وغناءً


بدأ طلاب ستار اكاديمي 7 في الترتيب والاستعداد لتأدية التقييم الاسبوعي السادس في الاكاديمية بعد مرور 38 يوم من بداية الموسم السابع من ستار اكاديمي، لكن الايفال السادس كان له طابع خاص مرح والذي تطلب من الطلاب تقليد بعضهما كل اثنين في تقييم تمثيلا وغناءً.

دخل ناصيف غرفة التقييم متلبسًا في شخصية المراسل الذي يجري مقابلة مع النجم الصاعد “ناصيف” أي باسل. وبناء عليه، يسأل ناصيف الاخير ما شعوره بعد ان تحقق حلمه الا وهو مقابلة الفنان العظيم ” العندليب الدق”، فأجابه باسل مقلدًا طريقة كلام ناصيف ثم غنى له باسلوب يحاكي اسلوبه اغنية “يا سيف عالقعدة طايل”، اما ناصيف فقد قلد باسل شكلا اولا بإرتدائه قميصًا كتب عليها “الاردن اولا” و”دربكة” ثم غنى اغنية من الفولكلور الاردني. وبين الحين والاخر، كان ناصيف يمرر اصابعه في شعره تذكيرًا بحركات باسل، كما قلد مشية الاخير برفع راسه الى الاعلى والسير بفخر وزهو.

مشهد رامي وزينة
اللافت في هذا المشهد انه جمع بين طالب وطالبة ما يعني صعوبة اكبر في التقليد ولكن كما يبدو نجحت زينة ورامي في تقليد بعضهما شكلا وتصرفًا على الاقل. فقلدت زينة مشية رامي وزهوه بجماله وشعره وغنت “شمس الشموسي” في حين قلدها رامي في عفويتها وتصرفاته الصبيانية ثم غنى “نقيلك احلى وردة”.

مشهد بدرية ورانيا
دخلت رانيا منتحلةً شخصية بدرية المعروفة بحبها الاكل وبخاصة المايونيز وكان في يدها رغيف من الخبز فارع الطول وكان المايونيز قرب السرير الذي اوجدوه في المشهد، وغنت رانيا مقلدة خامة صوت بدرية اغنية “ليالي الانس في فيينا” وغيرت شكلها ليشابه شكل بدرية فسمنت نفسها بوضع الوسادات تحت ملابسها ، اما بدرية، فدخلت ممسكة بدبدوب من القماش تمشي بدلع وشعرها ينام على كتف واحد مقلدة رانيا وغنت “يا ود يا تقيل” محاكيةً خامة صوت الاخيرة.

مشهد طاهرة وميرال
دخلت طاهرة تمشي بثقة وبخطوات ثابتة مقلدة ميرال التي تشاركها المشهد ومرتديةً قبعة وحذاءًا فاقع اللون ليحاكي اكثر شخصية ميرال القوية والفذة. وغنت طاهرة اغنية “شوف شوف” للفنانة ماجدة الرومي كما لو كانت ميرال تؤديها. ثم دخلت ميرال منتحلة شخصية طاهرة وكان شعرها ملوثا بمستحضر تثبيت الشعر، فتناديها طاهرة بنبرة ميرال الجدية وتعظها وتسالها ما اذا استعدت جيدًا للتقييم، وتغني ميرال مقلدة طاهرة اغنية لنانسي عجرم “ماشي حدي”.
ولما خرجت ميرال، اخذت تشكي لانها رات انها لم تنجح في تقليد طاهرة اذ لا تعرف شخصيتها مضيفة انها لم تكن فكرة ذكية تأدية المشهد مع طاهرة بل كان ينبغي تمثيله مع شخص اقرب اليها، اما طاهرة، فكانت راضية نسبيًا عن ادائها وحاولت التفاؤل عساها تفلت من التسميات هذا الاسبوع.

مشهد رحمة واسمى
ختمت رحمة واسمى التقييم بدخولهما وتأديتهما مشهدهما: فقلدت رحمة اسمى مركزة على شكلها الخارجي. فالمعروف ان اسمى تولي اهتماما كبيرًا لجمالها وغنت الاولى اغنية “توبي يا عين” اما اسمى فتبرجت ولبست على طريقة رحمة اي الفتاة المشاغبة والمفعمة بال حياة ورسمت على زندها شيئًا يحاكي اللكمة (فالمعروف ان رحمة غالبًا ما تقحم نفسها في مشاكل مع الشبان لاسيما محمد رمضان واللكمة هي اكسسوار على سبيل المزاح) وغنت اغنية “المقادير”.

كلمات دلالية