أخبارNews & Politics

رعية اللاتين في شفاعمرو تحتفل بعيد شفيعها القديس يوسف
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رعية اللاتين في شفاعمرو تحتفل بعيد شفيعها القديس يوسف بقداس احتفالي

* سيادة المطران بولس مار كوتسو شرح معنى اسم يوسف في اللغات القديمة، والمكانة الخاصة للقديس يوسف في الانجيل، النابعة من أفعاله وليس أقواله

احتفلت رعية اللاتين في شفاعمرو بعيد شفيعها القديس يوسف، بقداس احتفالي مهيب ترأسه سيادة المطران بولس مار كوتسو، النائب البطريركي اللاتيني العام في الجليل، يساعده قدس الأب الياس عودة، راعي كنيسة اللاتين في الرينة وقدس الأب ايلاريون أنطونياتسي، راعي كنيسة اللاتين في الرامة وقدس الأب عوني خميس، راعي كنيسة الروم الكاثوليك في عبلين، وحضر القداس أيضا رعاة كنائس شفاعمرو، الأب اندراوس بحوث، راعي كنيسة الروم الكاثوليك، الأب صموئيل زايد، راعي كنيسة الروم الأرثوذكس والقس فؤاد داغر، راعي الكنيسة الأسقفية إضافة إلى المضيف الأب بسام الدير، راعي كنيسة القديس يوسف للاتين في شفاعمرو، كما حضر القداس الأخت نهاد عنداري، رئيسة دير راهبات الناصرة في شفاعمرو ومعها عدد من الراهبات، وجمهور غفير من أبناء المدينة المؤمنين.


في عظته شرح سيادة المطران بولس مار كوتسو أولا معنى اسم يوسف في اللغات القديمة، والمكانة الخاصة للقديس يوسف في الانجيل، النابعة من أفعاله وليس أقواله، واعتبر سيادته أعمال القديس يوسف "بطولية" في انصياعه لإرادة الرب.

سنة الكهنوت
وانتقل بعدها للحديث عن سنة الكهنوت وضرورة دعم الكاهن حامل المسؤولية، وتطرق أيضا لسينودس أساقفة الشرق الأوسط مع قداسة البابا في أكتوبر القادم، الذي أسماه بالتاريخي حيث يبحث موضوعين هما: الشركة والشهادة، فقال سيادته أن مشكلتنا في الشرق هي الانقسام وبالتالي فاننا نتوق للوحدة، وبالنسبة للشهادة تساءل هل نحن في كنائسنا رسل وشهود للسيد المسيح؟ وذكر باختصار بموضوع الدورة القادمة للهيئة الرعوية الكاثوليكية العامة وهو "دور المؤمن في المجتمع" قائلا أنه يجب أن نلعب دورا في المجتمع كدور الخميرة في العجين.
وفي نهاية كلمته وجه سيادة المطران مار كوتسو التهاني لكل من يحمل اسم القديس يوسف أو مشتقاته، وكذلك لرعية شفاعمرو وأهالي المدينة عامة. وفي ختام القداس شكر الأب بسام الدير سيادة المطران على حضوره وكذلك الكهنة والراهبات على حضورهم ومشاركتهم.
وبعد القداس تلقى سيادة المطران والكهنة التهاني من جمهور المؤمنين، كما التقى عددا كبيرا منهم في ديوان الكنيسة، وفي الختام نظم المجلس الرعوي وجبة غداء لسيادته وللكهنة والراهبات في "المطعم الأهلي" الذي قام أصحابه بتقديم واجب الض يافة الكريمة.

كلمات دلالية