أخبارNews & Politics

مواجهات فلسطينية إسرائيلية جديدة في القدس الشرقية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مواجهات فلسطينية إسرائيلية جديدة في القدس الشرقية في مخيم شعفاط

    * السلطات الإسرائيلية افتتحت معبد "كنيس الخراب" التاريخي في الحي اليهودي بالقدس الشرقية أمس بمشاركة رئيس البرلمان الاسرائيلي روفن ريفلين ووزراء وكبار حاخامات اسرائيل

وقعت مواجهات بين مئات الشبان الفلسطينيين وعناصر الشرطة الإسرائيلية الثلاثاء 16-3-2010 في مخيم شعفاط شمال القدس احتجاجاً على تدشين إسرائيل معبد هاحورباما المعروف باسم "كنيس الخراب" قرب أسوار الحرم القدسي والمسجد الأقصى.
وتواصل قوات الأمن الإسرائيلية فرض قيودها على دخول المسجد الأقصى لليوم الخامس على التوالي.
وكانت السلطات الإسرائيلية قد افتتحت معبد "كنيس الخراب" التاريخي في الحي اليهودي بالقدس الشرقية أمس بمشاركة رئيس البرلمان الاسرائيلي روفن ريفلين ووزراء وكبار حاخامات اسرائيل وسط انتشار أمني كثيف تخوفاً من اندلاع أعمال عنف.
ويقع المعبد على بعد 300 متر إلى الغرب من حائط البراق والحرم القدسي والمسجد الأقصى.


ومن ناحية أخرى طالبت قيادات المقاومة الفلسطينية السلطة بوقف كل أشكال المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي.
كما حذر مشعل إسرائيل من خطورة استمرار الاستيطان، داعياً الشعب الفلسطيني إلى اتخاذ خطوات عملية لمواجهة هذا العدوان الإسرائيلي، وطالب العرب و السلطة الفلسطينية بوقف كل أشكال المفاوضات "لأنها شكلت غطاء للاستيطان الإسرائيلي".
وبدوره دعا محمود الزهار القيادي في حماس قادة الدول العربية والإسلامية الى وقفة جادة، كما دعا العلماء وخطباء المساجد إلى اعتبار يوم الجمعة القادم يوماً مخصصاً لفضح ممارسات العدو ضد الاقصى".
اعتراض أمريكي

وفي واشنطن اعترضت الإدارة الأمريكية بشدة على الانتقادات الفلسطينية لافتتاح معبد "كنيس الخراب"، واعتبرت أن ذلك من شأنه أن يؤجج التوتر في المنطقة.
وقال فيليب كرولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "إن بلاده منزعجة جداً من المواقف التي أعلن عنها عدد من المسؤولين الفلسطينيين بشأن هذا الحدث". مشيراً إلى أن هذه المواقف لا تخدم سوى تأجيج التوتر. ودعا المسؤولين الفلسطينيين إلى وضع حد لما وصفه بـ"التحريض".

كلمات دلالية