أخبارNews & Politics

نجاة طفل طمراوي من الموت بعد سقوطه في بئر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

طفل طمراوي ينجو من الموت بأعجوبة بعد سقوطه في بئر في منطقة رمبام

* والدة ألطّفل:  بقدرة قادر لم يحدث لطفلي أي مكروه، ففي لحظة سقط في بئر عمق مترين ولحظة الثانية كان بداخل الحفرة قطعة حديدية قاتلة, ولكن قدّر الله ولطف وخرج سالما


تعود قصّة هذا ألطّفل إلى يوم الاثنين ألماضي عندما سافر ووالديه إلى مدينة حيفا ليتابع فحوصات تتعلّق بكسر في إحدى يديه في مشفى رمبام وبينما هو ووالدته ينتظران رب العائلة ريثما يعود بعد أن ذهب ليبحث عن موقف ل سيارات ه، وبلحظة واحدة ليس أكثر نظرت الأم حولها لتذهل باختفاء طفلها فلذة كبدها وبدأت رحلة معاناة قصيرة ألزّمن طويلة الألم بحثت وبحثت سألت نادت صرخت بأعلى صوت، نادت الأم من أعماق قلبها للغالي من إبنها ولكن دون جدوى. وبلحظات تجمع من حولها الناس وأغمى عليها للحظات، ساعدوها، بحثوا معها عن طفلها ولكن لا هنا ولا هناك !


أين هو ؟ أين ذهب ؟ وكيف اختفى هكذا فجأة ودون سابق إنذار ؟ أيعقل هذا ؟ سألت نفسها ومن حولها ولا مجيب في العجيب ,ولكّن ألعالي القدير أبى أن يزيد آلم هذه الأم الحيرانة المستغيثة. فسمعت من هناك من الأعماق صوت طفلها والذي أعاد أل حياة والحيوية لها من جديد.
وأتضح أنّ ألطّفل قد سقط في بئر يزيد عمقه عن مترين ولولا لطف الله لوقعت ألكارثة ولكّن ألقدر أقوى عليه عندما نزل حارس الأمن في مشفى رمبام بمساعدة ألحضور الى الحفرة ووجد الطفل سليمًا فأخرجه من الحفرة مسرعا إلى غرفة الطوارئ وبعد إجراء كافّة ألفحوصات ألّلازمة عاد ألطّفل إلى بيته ليعاود بعد أيّام ألعودة للمتشفى للتّأكد من سلامته وعافيته.
وفي حديث لمراسل موقع العرب مع والدة ألطّفل:"قالت بقدرة قادر لم يحدث لطفلي أي مكروه، ففي لحظة سقط في بئر عمقها مترين وبداخلها قطعة حديدية قاتلة, ولكن قدّر الله ولطف وخرج طفلي سالمًا، وتضيف الام قائلة الله الوحيد العليم البصير الذي يعرف ماذا يدور عندما أتذكر تلك الحادثة الرهيبة لا انام في الليل، ولا أغمض عيني و أناشد جميع المسئولين بأخذ الحيطة والحذر والانتباه".

كلمات دلالية