أخبارNews & Politics

جلسة صاخبة في مجلس بسمة عارة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جلسة في مجلس بسمة عارة خلال مطالبة اللجنة الشعبية رئيس المجلس بسحبها

* جلسة صاخبة وقوية والتي جاءت لبحث طلب اللجنة الشعبية في معاوية من رئيس المجلس المحلي بسمة زيدان بدران بسحب الخارطة الهيكلية للقرية

*  الخارطة الهيكلية المقترحة تعتبر إجحاف وظلم بحق المواطنين في معاوية وهي كارثة بحق المواطنين والتي تزيد من حدة الخناق والمشاكل في قرية معاوية


شهدت قاعة الاجتماعات في مجلس بسمة المحلي مساء يوم أمس الاثنين جلسة صاخبة وقوية جاءت لبحث طلب اللجنة الشعبية في معاوية من رئيس المجلس المحلي بسمة زيدان بدران بسحب الخارطة الهيكلية لقرية معاوية من لجنة التخطيط والبناء اللوائية والبدء بالتخطيط بخارطة هيكلية بديلة تخدم سكان قرية معاوية في مختلف مجالات ونواحي ال حياة .

هذا وقد شارك في الجلسة أعضاء المجلس البلدي وأعضاء اللجنة الشعبية إضافة إلى عدد من المواطنين الذي جاءوا ليقدموا طلبهم لرئيس المجلس المحلي بسحب الخارطة الهيكلية , كما وأعربوا عن استيائهم وامتعاضهم للخارطة الهيكلية المقترحة لقرية معاوية معتبرينها إجحافاً وظلم بحق المواطنين في معاوية وهي عبارة عن مخطط إجحاف وظلم بحق المواطنين والتي لا تخدم ولو بشيء بسيط سكان القرية وبالعكس تزيد حالة الخناق ومشاكل الأرض والمسكن والبنية التحتية وتزيد من الخناق ومنع التطور .
هذا وفي مستهل الجلسة قام الدكتور يوسف جبارين المحاضر في التخنيون بتقديم محاضرة خاصة حول المخطط المقترح للخارطة الهيكلية لقرية معاوية حيث استعرض أمام الحضور مخاطر وسلبيات المخطط مشيرا بان المخطط لا يخدم سكان القرية بتاتا وبالعكس فيعتبر المخطط بمثابة مخطط لاستمرار حدة الخناق وعدم تطور القرية في مختلف مجالات ونواحي الحياة لاسيما البناء والتطور والأحياء السكنية والبنية التحتية والأراضي المخصصة للبناء والمناطق الصناعية ومسطح القرية.

الخارطة الهيكلية الحالة هي خارطة إجحاف وظلم
من جانبه قال حسين محاميد رئيس اللجنة الشعبية في معاوية إلى أن الخارطة الهيكلية المقترحة تعتبر إجحاف وظلم بحق المواطنين في معاوية وهي كارثة بحق المواطنين والتي تزيد من حدة الخناق والمشاكل في قرية معاوية , وقال إلى أن الخارطة الهيكلية المقترحة لا تخدم المواطنين علما انه لا يمكن تغيير في المخطط الذي سيفرض على المواطنين للثلاثين سنة القادمة من هنا نحن اللجنة الشعبية والمواطنين في معاوية نطلب من المجلس المحلي بسحب الخارطة الهيكلية المقترحة والبدء في التخطيط لمخطط جديد للخارطة الهيكلية في معاوية والتي تساهم في تطوير وتسحين القرية في مختلف مجالات ونواحي الحياة وتخدم السكان في قضايا الأرض والمسكن والأراضي المصادق عليها للبناء كذلك العمل على توسيع مخطط القرية والذي يشمل أحياء للأزواج الشابة وحدائق عامة وساحات العاب ومناطق صناعية وتجارية ومباني عامة ليس على حساب أراضي المواطنين وإنما من أراضي الدولة التي تحيط القرية كذلك العمل على إعداد خارطة تخدم المواطنين في معاوية للثلاثين سنة القادمة في سبيل أن ينعم المواطنين بقرية متطورة ومزدهرة في مختلف مجالات ونواحي الحياة.

الخارطة الهيكلية هي من أولويات رؤساء المجلس على مدار سنوات
هذا وقد طالب حسين محاميد رئيس المجلس المحلي باسمه وباسم جميع سكان قرية معاوية بسحب الخارطة الهيكلية فورا من لجنة التخطيط والبناء اللوائية والبدء في التخطيط بخارطة هيكلية بديلة تلبي احتياجات أهالي وسكان قرية معاوية .
من جانبه وعد رئيس المجلس المحلي زيدان بدران بان يقوم المجلس المحلي بدراسة وتنظيف جميع مطالب اللجنة الشعبية والتي تهدف إلى التصدي لمخطط الخارطة الهيكلية السيئة لقرى مجلس بسمة الثلاثة معاوية وعين السهلة ومعاوية مؤكدا بان الطريق يجب أن تكون مشتركة للجان الشعبية والسكان والمجلس المحلي في سبيل أن يكون النضال ناجح ومثمر في سبيل إيجاد الطرق والسبل لإيجاد خارطة هيكلية تلبي احتياجات السكان وتساهم في تطور القرى الثلاثة في مختلف مجالات ونواحي الحياة لا سميا قضايا الأرض والمسكن والصناعة والتجارة , وأضاف زيدان بدران:"الخارطة الهيكلية لقرى بسمة عارة الثلاثة معاوية وبرطعة وعين السهلة لا تلبي احتياجات المواطنين الحالية والمستقبلية ونحن في صدد إجراءات قضائية ونضالية لرفض وسحب المخطط المطروحة وإيجاد مخططات بديلة تلبي احتياجات المواطنين وتطوير القرية الثلاثة وإذا لم تلبي جميع طلباتنا واعتراضاتنا من قبل لجنة التنظيم اللوائية ووزارة الداخلية فإننا سنتوجه للقضاء.
وأضاف :"الخارطة الهيكلية لقرى بسمة كانت ضمن اولويات على مدار سنين طويلة من قبل رؤساء السابقين وخارطة نسيها الزمن ونحن لن نسير في مثل هذا النهج الغير مسؤول".












كلمات دلالية