أخبارNews & Politics

زيادة 25% بعدد رافضي الخدمة المدنية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

زيادة 25% بعدد رافضي الخدمة المدنية بالمقارنة وغالبية المتطوعون هن بدويات

استطلاع للرأي مثير للجدأصدره مؤخراً البروفيسور سامي سموحة المحاضر في جامعة حيفا، الذي أجرى استطلاعا للرأي قبل سنتين عن الموضوع ذاته، عارضته القيادات العربية وأوساط أكاديمية عربية لرفضها مبدأ "المنهجة العلمية" للاستطلاع السابق

* غالبية متطوعي الخدمة المدنية هن نساء بدويات

* 76% من الشباب العرب سمعوا عن "الخدمة المدنية" قياسا لـ17% في الاستطلاع السابق

* أيمن عودة:

* استطلاع مخابراتي من الدرجة الأولى ومع ذلك لم يستطع التهرّب من الازدياد الهائل في الوعي ورفض "الخدمة المدنية


استطلاع للرأي مثير للجدل يصدر اليوم من قبل بروفيسور سامي سموحة المحاضر في جامعة حيفا ، وهو البروفيسور الذي أجرى استطلاعا للرأي قبل سنتين، وكانت قيادة الجماهير العربية وأوساط أكاديمية عربية قد رفضت "المنهجة العلمية" للاستطلاع السابق، وقد كان الاستطلاع السابق قبل سنتين قد أظهر أن 81% من الشباب العرب لم يسمعوا عن "الخدمة المدنية" وأن 75% منهم يؤيدون "الخدمة المدنية".


وينشر البروفيسور سموحة استطلاعا جديدا ممولا من جمعية "يد هنديف- كيرن روتشيلد" الداعمة للـ"خدمة المدنية" ويظهر فيه أن الغالبية الساحقة من المتطوعات هن نساء بدويات! وتبلغ عدد النساء من بين "المتطوعين 86%.

40% يعرفون سلبيات المشروع بدون جوهره
ويظهر من الاستطلاع أن 76% من الشباب العرب يعرفون عن "الخدمة المدنية" مقابل 17% في الاستطلاع السابق مما يشكل قفزة هائلة في المعرفة، ولكنه يشير إلا أن 40% منهم لا يعرفون جوهرها وإنما يعرفون فقط الأمور السلبية عنها، بينما 60% يرون الأمور السلبية ولكنها يعرفون أيضا ماهيتها ولكنهم يرفضونها للأمور السلبية.
وأشار الاستطلاع أنه كلما عرف الشاب العربي معلومات عن "الخدمة المدنية" فإنه يرفضها أكثر! وأبرز الاستطلاع انه في حديث مع 900 شاب عربي تبيّن أن الذين يرفضون "الخدمة المدنية" فتكون أسبابهم مبدئية وعامة بينما الذين يأيّدونها فمن منطلق الهبات والمصلحة الشخصية.

عودة: " أنا غير مستعد للتعلم من هذا الاستطلاع كونه غير نزيه"
وفي حديث مع رئيس لجنة مناهضة "الخدمة المدنية" أيمن عودة قال: رغم التوجه المخابراتي الواضح ورغم عدم أكاديمية الاستطلاع ورغم الجهة المموّلة للاستطلاع إلا أنه لم يستطع التهرب من الزيادة الهائلة في الوعي والرفض للـ"خدمة المدنية" حتى قياسا باستطلاعه المشبوه قبل سنتين. وأكد عودة أنه غير مستعد للتعلم من هذا الاستطلاع كونه غير نزيه وجاء ليخدم جهات صهيونية واضحة، إلا أن الزيادة في أوساط النساء في القرى النائية هي مسألة يجب أن تهمّ لجنة مناهضة "الخدمة" وأكد اللجنة ستتوجّه إلى هذه القرى من أجل نشر الوعي ضد "الخدمة المدنية".

كلمات دلالية
الحسينية: طفل (عام ونصف) يعلق داخل سيارة