أخبارNews & Politics

غرفة الطوارئ في رمبام ستبدأ العمل بشكل محوسب كليا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

غرفة الطوارئ في رمبام هي الأولى التي ستبدأ العمل بشكل محوسب كليا

-  شلومي يسرائيليت:
* كل هذه الأمور تصل مباشرة الى الطاقم وتساعد بعملية العلاج بالمريض وتشغيل غرفة الطوارئ
 
* مئات المرضى يصلون لغرفقة الطوارئ في رمبام كل يوم، وحجم غرفة الطوارئ يتطلب سيطرة محوسبة
* هذا المشروع يحسّن العمل ويحوّل المعلومات لقابلة وسهلة الوصول أكثر وبشكل ملائم أكثر لاحتياجات القسم

قبل أسبوعين تحوّلت غرفة الطوارئ المحمية في رمبام لأول غرفة طوارئ في البلاد تعمل "بدون أوراق". هذا المشروع الذي هو جزء من ايديولوجية عامة أقرتها ادارة المستشفى قبل بضع سنوات. وبحسبها اقيم في المستشفى سجل طبي محوسب يشمل كل المرضى، باستخدام منظومة بروميثيوس التي طوّرها قسم الحاسوب في المستشفى.
وكانت عملية الحوسبة متعلقة بتغييرات جذرية في مراحل العمل للطاقم الطبي واعادة تنظيم الأدوار. ورغم كل التغييرات التي احتاجتها المنظومة الجديدة، الا انه خلال فترة قصيرة تم تفعيل الجهاز في غرفة الطوارئ المحمية. وتقول دكتور سارا تسافرير، مديرة قسم المعلومات، الحوسبة والاتصالات في المستشفى: “الحديث يدور عن انقلاب فعلي. خصوصا في هذا القسم المعقد جدا وكثافة العمل به، نحن نؤمن أن الحوسبة ستحسّن قدرة السيطرة على ما يحدث في القسم، الأمر الذي سيؤدي الى تحسّن ملحوظ في مجال الخدمات وتحسين جودة العلاج. فنحن نعمل منذ سنين طويلة على تنفيذ رؤية الحوسية الكاملة لكل السجلات الطبية في المستشفى، ومن جهتي هذا المشروع لحوسبة غرفة الطوارئ هو واحد من نقاط ذروة العملية".

أما الدكتور شلومي يسرائيليت مدير غرفة الطوارئ المحمية في رمبام فيقول: “مئات المرضى يصلون لغرفقة الطوارئ في رمبام كل يوم، وحجم غرفة الطوارئ يتطلب سيطرة محوسبة. هذا المشروع يحسّن العمل ويحوّل المعلومات لقابلة وسهلة الوصول أكثر وبشكل ملائم أكثر لاحتياجات القسم. فحوصات طبية، تاريخ طبي، بلاغات عن مشاكل وحوادث شاذة وغيرها. كل هذه الأمور تصل مباشرة الى الطاقم وتساعد بعملية العلاج بالمريض وتشغيل غرفة الطوارئ".

هذا المشروع يعني أن كل المعلومات التي تشكلت داخل المستشفى هي محوسبة ومشبكة. بُرمجت المنظمة بطريقة لتحول المعلومات المختلفة لأصحاب المناصب المختلفة وتسمح بدخول المعلومات والقيام بنطاق واسع من الفعاليات للطاقم وبكل المجالات. وتسلط المنظومة الضوء عل حوادث شاذة وتوجه الانتباه لبعض المرضى، معلومات تساعد على رقابة وتنظيم الضغط وقوى العمل بحسب المعطيات. المنظومة تفحص كل سجلات الأدوية وتنبه في حال توجد مشكلة. بالاضافة الى امكانية الحصول على السجلات الطبية فان المنظومة موصولة بمنظومة صندوق المرضى كلاليت وتسمح بدخول سجلات المريض الطبية وحتى العلاجات التي تلقاها خارج مستشفى رمبام. ففي حالة لا يذكر المريض معلومات حول الفحوصات الطبية التي أجريت له، مثل فحوصات التنظير الاشعاعي – السي تي – او فحوصات مختبراتية اخرى، تصل هذه المعلومات مباشرة الى سجله الطبي المحوسب.

كلمات دلالية