أخبارNews & Politics

بريطانيا وقرار حظر حركتين اسلاميتين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وزارة الداخلية في بريطانيا تنظر في قرار حظر حركتين اسلاميتين

* قرار الحظر كان امرا شاقا وان التوصل اليه كان عصيبا وشائكا


في تقرير ورد في صحيفة الجارديان, يكتب محررها للشؤون الداخلية الن ترافيس, ان وزير الداخلية البريطاني, الن جونسون يعد لاصدار قرار برلماني ينص على حظر حركتين اسلاميتين وخروجهما عن القانون البريطاني. احدى الحركتين تدعى اسلام لاجل المملكة المتحدة Islam٤UK, والاخرى تعرف باسم المهاجرون والتي تدعو لخلافة اسلامية في المملكة المتحدة. يأتي قرار الحظر بعد شهور عديدة من المراقبة والمتابعة لكل ما يرد في مواقع الحركتين وعلى السن شخصيات مركزية فيهما.


الن جونسون

يقول وزير الداخلية الن جونسون ان قرار الحظر كان امرا شاقا وان التوصل اليه كان عصيبا وشائكا الا انه يترتب على السلطات البريطانية التوسم بالشجاعة واتخاذ القرارات الصائبة خصوصا حيال حركتين تشيدان بالعمليات الارهابية مثال الهجوم على مقر التجارة العالمي في نيويورك عام ٢٠٠١ والتطرف الديني.
كما وسينص قرار الحظر البرلماني على خروج اي حركة قد تنجم عن محاولة اعادة تأسيس لهذه الحركتين تحت اسماء جديدة او مختلفة.
 إسلام فور يوكي
وكانت إسلام فور يوكي تعد العدة لتنظيم مسيرة عبر بلدة ووتون باسيت التي صارت رمزا لقتلى الحرب في أفغانستان من الجنود البريطانيين، لكنها ألغتها، في آخر المطاف قائلة إنها حققت هدفها بإثارة الانتباه إلى ضحايا تلك الحرب من الأفغانيين.  كما قالت تلك الحركة إن الحظر الذي قد يفرض عليها، لن يمنعها من العودة تحت إسم آخر.لكن القانون في بريطانيا يسحب الحظر على كل منظمة ناشئة من تنظيم محظور.
أما تنظيم مجاهدون فقد أسسه عمر بكري محمد الذي طُرد من البلاد، وأنجم شودري، وذلك منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي.وسيجعل القرار البرلماني من الانتماء إلى أحد هذين التنظيمين جريمة قد تصل عقوبتها إلى ١٠ سنوات سجنا.

كلمات دلالية