أخبارNews & Politics

بريطانيا تقدم 53.5 مليون جنيه لحماية اطفال غزة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بريطانيا تقدم 53.5 مليون جنيه إسترليني لحماية اطفال غزة وتحسين تعليمهم

-الكسندر دوغلاس:

* إن توفير تعليم أفضل في غزة، بعيد عن تأثير المتطرفين، يعتبر أساسيا لأجل بناء مستقبل المنطقة

* بعد مرور عام بالتمام على الحرب الاسرائيلية على غزة عن تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية لمساعدة أهالي غزة، وأهاب بالحكومة الإسرائيلية السماح بعبور الإمدادات الأساسية عبر الحدود

* مدير الاونرا: تقود الحكومة البريطانية، عبر وزارة التنمية الدولية، مجددا الطريق من بين المانحين الأسخياء الذين يستجيبون للأزمة المالية للأونروا


أبدت المملكة المتحدة اليوم دعمها لتوجه الأمم المتحدة لمكافحة ما اسمته "التطرف" بين الشباب في غزة. حيث كشف وزير التنمية الدولية، دوغلاس ألكسندر، عن تقديم حزمة من المساعدات المالية تبلغ 53.5 مليون جنيه إسترليني تهدف إلى الحيلولة دون جذب أطفال غزة إلى "التطرف"، وكذلك لتأمين الخدمات الأساسية في أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة. وأعلن ألكسندر، بعد مرور عام بالتمام على الحرب الاسرائيلية على غزة عن تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية لمساعدة أهالي غزة، وأهاب بالحكومة الإسرائيلية السماح بعبور الإمدادات الأساسية عبر الحدود. وتتضمن حزمة التمويل الجديدة تقديم 5 ملايين جنيه إسترليني لتسديد رواتب المدرسين العاملين في مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التي يتعلم فيها 206,000 طفل في غزة. وستستخدم 7 ملايين جنيه إسترليني أخرى لتسديد كلفة مساعدات لإعانة أهالي غزة في معيشتهم خلال فصل الشتاء وما بعد. بينما سيساعد مبلغ 41.5 مليون جنيه إسترليني السلطة الفلسطينية بتسديد رواتب العاملين في القطاع العام، وكذلك في استمرارية توفير الخدمات الأساسية في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقال دوغلاس ألكسندر"إن توفير تعليم أفضل في غزة، بعيد عن تأثير المتطرفين، يعتبر أساسيا لأجل بناء مستقبل المنطقة". وتابع :" تقف الأونروا في مقدمة الساعين لتحسين الوضع التعليمي في غزة.

وفي ذات الوقت تروج أساليبها المتبعة ومناهجها المطبقة لحقوق الإنسان والتسامح الاجتماعي والسياسي. ولكن، وبعد مضي عام على العنف الذي ساد في الشتاء الماضي، مازال الوضع صعبا للغاية، وهناك عدد كبير من الأطفال بحاجة لمأوى مناسب وتوفر مياه صالحة للشرب والحصول على تغذية صحية متوازنة. من غير المقبول أبدا حرمان شعب من فرصة بناء حياتهم - فمعاقبة الفقراء وأكثر المواطنين ضعفا لا يفيد أحدا أبدا. أناشد الحكومة الإسرائيلية رفع القيود المفروضة على غزة لضمان عبور المساعدات، ولكي يوفر العام الجديد الأمل لآلاف المواطنين." وقال مدير الأونروا في غزة، جون غينغ:"تقود الحكومة البريطانية، عبر وزارة التنمية الدولية، مجددا الطريق من بين المانحين الأسخياء الذين يستجيبون للأزمة المالية للأونروا. وتابع :"دوغلاس ألكسندر واحد من بين عدد صغير جدا من وزراء الاتحاد الأوروبي الذين قاموا بزيارة غزة خلال العام الجاري، وإننا نقدر عمق تفهمه الشخصي وقلقه تجاه معاناة المدنيين، وخصوصا الأطفال." وقال ان من شأن التمويل للأونروا أن يتيح لها توظيف 562 من المدرسين لتعليم 18,500 من التلاميذ. وقد ساعد برنامج "مدارس التميز" الذي تديره الأونروا بتحسين معدلات النجاح بين أطفال اللاجئين في غزة بزيادة قدرها 20 بالمئة في مادة اللغة العربية و25 بالمئة في مادة الحساب خلال عامي 2007 و2008. وخصصت المملكة المتحدة، منذ بداية الحرب في نهاية العام الماضي، مساهمات يبلغ إجماليها 47 مليون جنيه إسترليني للمساعدات الإنسانية الطارئة والتعافي المبكر وإعادة الإعمار في غزة. كما ستوقع وزارة التنمية الدولية مذكرة تفاهم مع السلطة الفلسطينية للاتفاق على تقديم دفعة على المدى القصير تبلغ 11.5 مليون، وتحديد مبالغ وأوقات دفعات أخرى يبلغ إجماليها 30 مليون جنيه إسترليني خلال عام 2010.

كلمات دلالية