أخبارNews & Politics

ابنة أسامة بن لادن تلوذ بالسفارة السعودية في طهران
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ابنة أسامة بن لادن تلوذ بالسفارة السعودية في طهران

* 5 من إخوانها محتجزون لدى السلطات ال إيران ية منذ الغزو الأميركي لأفغانستان في نهاية عام 2001

* كانت تجهل أن ابنتها إيمان وبقية إخوتها على قيد ال حياة طيلة السنوات الماضية، إلى أن اتصلت منذ ما يقارب شهر بعائلتها


قالت صحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية ان إيمان بن لادن، ابنة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، قد لجآت إلى السفارة السعودية في إيران، بعد أن تمكنت من الفرار من الحراسة المفروضة عليها. وكشفت إيمان في اتصال هاتفي مع شقيقها عبد الله، المقيم في السعودية، أنها و5 من إخوانها محتجزون لدى السلطات الإيرانية منذ الغزو الأميركي لأفغانستان في نهاية عام 2001. وابلغ عبد الله ، 29 عاما، صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية أن شقيقته إيمان وخمسة من إخوانه وزوجة أبيه (أم حمزة) محتجزون لدى السلطات الإيرانية، مناشدا الحكومة في طهران الإفراج عنهم. وقال عمر بن لادن المقيم في قطر في حديث هاتفي ورسالة الكترونية تلقتها «الشرق الأوسط» إن عائلة بن لادن المكونة من زوجته الأولى نجوى، وهي سورية تقيم في العاصمة دمشق، كانت تجهل أن ابنتها إيمان وبقية إخوتها على قيد الحياة طيلة السنوات الماضية، إلى أن اتصلت منذ ما يقارب شهر بعائلتها. وقال عمر إنها المرة الأولى منذ هجمات سبتمبر 2001 التي يمكن فيها الجزم بمكان أشقائه أولاد بن لادن، حيث يوجد خمسة في السعودية وثلاثة في سورية. وقال «حتى قبل أربعة أسابيع لم نكن نعرف مكان بقية الأشقاء، وهم سعد الذي يبلغ من العمر الآن نحو 29 عاما، وعثمان 25 عاما، وفاطمة 22 عاما، وحمزة 20 عاما، وإيمان 17 عاما، وبكر 15 عاما». وبحسب عمر، الابن الرابع لأسامة بن لادن، والذي يسبقه في العمر عبد الله المقيم في السعودية وعبد الرحمن المقيم في سورية مع والدته نجوى، وسعد المحتجز في طهران مع بقية أشقائه، فقد اتصلت إيمان بشقيقها عبد الله الذي طلب منها اللجوء إلى السفارة السعودية فورا، ومنذ ذلك الحين لا تزال الاتصالات جارية للسماح لها بمغادرة إيران لكن دون جدوى.

وقال لـ«الشرق الأوسط» إن شقيقته «إيمان تعيش منذ أكثر من 25 يوما داخل السفارة السعودية في غرفة زودها بها المسؤولون هناك، الذين أكرموا وفادتها، وأننا نعمل على استكمال أوراقها للسماح لها بالسفر إلى السعودية أو سورية، ويجب القول إن سورية كانت كريمة مع أمي وشقيقي واثنين من أشقائي يعيشون هناك». من جانبه أكد لـ«الشرق الأوسط» فؤاد قصاص القائم بالأعمال السعودي في طهران، وجود إيمان ابنة أسامة بن لادن في ض يافة السفارة السعودية منذ أكثر من 25 يوما. وتطرق القصاص إلى «الجهود الدبلوماسية التي تبذلها السفارة لترحيلها معززة مكرمة إلى أهلها وذويها». وعن إكرام وفادتها قال: «هذا واجبنا، فهي مواطنة سعودية في المقام الأول، وهذا الواجب نقدمه لأي مواطن سعودي يفد الينا طلبا في المساعدة». وأرسل عمر بن لادن لـ«الشرق الأوسط» صورا لأشقائه المحتجزين في طهران، وقال إنهم لم يتلقوا أي مواد تعليمية منذ احتجازهم في 2001، ويريدون العودة إلى ذويهم سواء في السعودية أو سورية، موضحا أن شقيقته إيمان استطاعت الهرب من الحراس المرافقين لها ولزوجة أبيها (أم حمزة) السيدة خيرية، أثناء جولة تسوق لهما، حيث قالت إن السلطات الإيرانية تسمح لهم بجولة تسوق واحدة كل ستة أشهر.

كلمات دلالية