اسواق العربEconomy

فنزويلا تدمج بنوكا مؤممة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فنزويلا تدمج بنوكا مؤممة في إطار سياسة التأميم التي تنهجها الحكومه

* أممت الحكومة مصرف بنكو دي فنزويلا -الذي كان تابعا لبنك سانتندار الإسباني- وهو ثالث أكبر مصرف في البلاد

* أصدر القضاء نحو ثلاثين مذكرة إيقاف ضد مسؤولين تنفيذيين في عدد من البنوك.ومن بين الصادرة ضدهم مذكرات إيقاف مصرفيون مقربون من الحكومة


أقر وزير الاقتصاد الفنزويلي علي رودريغيز دمج أربعة بنوك لإنشاء بنك عمومي وذلك في إطار سياسة التأميم التي تنهجها حكومة الرئيس هوغو شافيز وشملت قطاعات اقتصادية عدة من بينها القطاع المصرفي. وذكرت يومية غازيت الفنزويلية أن السلطات أطلقت على البنك الجديد "بيسنتناريو", وقالت إنه سيباشر العمل. وأضافت أنه سينشأ من دمج أربعة بنوك هي بنفوانديس وكونفيديرادو وبوليفار بنكو وسنترال بنكو.
 وأشارت اليومية ذاتها إلى أن ثلاثة من البنوك الأربعة أغلقتها الحكومة في وقت سابق من هذا الشهر بتهمة اقتراف تجاوزات فيما يتعلق بمصادر تمويلها والأرباح المحققة على رؤوس أموالها, ومن ثم جرى تأميمها.


صوره توضيحيه
 وخلال الأسابيع القليلة الماضية أغلقت الحكومة الفنزويلية ثمانية بنوك صغيرة ومتوسطة. وقامت بتصفية اثنين من تلك البنوك وتأميم أربعة أخرى.
 وفي مارس/آذار الماضي أممت الحكومة مصرف بنكو دي فنزويلا -الذي كان تابعا لبنك سانتندار الإسباني- وهو ثالث أكبر مصرف في البلاد. وفي الوقت الحالي تسيطر الحكومة على 25% من القطاع المصرفي, وهي تؤكد أنها لجأت إلى عمليات الاستحواذ والتأميم ردا على ممارسات منافية للقانون ارتكبتها تلك المؤسسات المصرفية. وفي الأسابيع القليلة الماضية أيضا أصدر القضاء نحو ثلاثين مذكرة إيقاف ضد مسؤولين تنفيذيين في عدد من البنوك. ومن بين الصادرة ضدهم مذكرات إيقاف مصرفيون مقربون من الحكومة.

كلمات دلالية