أخبارNews & Politics

أبناء الرامة يشاركون أهل الجليل برحلة حج على خطى الأم ماري الفونسين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أبناء الرامة يشاركون أهل الجليل برحلة حج على خطى الأم ماري الفونسين

* الاب ايلاريو: هناك صلينا لأجل راهبات الوردية اللواتي يخدمن الرامة من سنة 1913 ، صلينا لأجل الرامة وعائلتها بدون تمييز بالدين ، لأجل شبابينا ، لأجل أطفالنا وصلينا حتى تختار الأم الفونسيين من بين بناتنا من تخدم هذه الأرض المقدسة في الرهبنة

يقول قدس الاب ايلاريو انطونياتسي:" يشعر الإنسان المؤمن بفرح روحي عندما يزور مكانا مقدسا. أستطيع أن أقول وافتخر أني كنت حيث ولد المسيح حيث مات وقام ... الأرض التي أدوسها مقدسة لان داسها رب السماوات والأرض ويقدسنا ويساعدنا حتى نحسن العيش في أرضنا المقدسة . لم تكن أماكن مقدسة التي زرناها مع حجاج من الرامة عند زيارتنا بالقدس وبيت لحم وعين كارم في 07.11.2009 ولكن كانت أماكن قدستها العذراء مريم عند ظهورها للام ماري الفونسيين غطاس أكثر من 10 مرات في مدرسة راهبات مار يوسف في بيت لحم وطلبت منها تأسيس رهبنة الوردية المقدسة".

 ثم انتقلنا إلى عين كارم لزيارة غرفتها من حيث انتقلت إلى المجد السماوي وأخيرا بين الراهبات في حي ماميلا في مدينة القدس حيث تستريح الأم الفونسيين منتظرتا أن ترفع إلى مجد الهيكل أي تطويبها يوم الأحد الموافق 22.11.2009 يوم تطويبها في مدينة الناصرة. وأقام غبطة البطريرك ميشيل صباح عند قبرها المجيد قداسا احتفاليا لجميع المؤمنين الآتين من كل إسرائيل . نعم كنا في نفس الأماكن وهي أماكن مقدسة بالنسبة لنا ... هناك صلينا لأجل راهبات الوردية اللواتي يخدمن الرامة من سنة 1913 ، صلينا لأجل الرامة وعائلتها بدون تمييز بالدين ، لأجل شبابينا ، لأجل أطفالنا وصلينا حتى تختار الأم الفونسيين من بين بناتنا من تخدم هذه الأرض المقدسة في الرهبنة الوردية المقدسة. تهانينا لراهباتنا إيزابيل وجراردا لأجل تطويب المؤسِسة ،شكرا على خدمتهما لنا ولتنل لهما ولنا الأم الفونسيين من العذراء مريم صحة وسلاما وطمأنينة لنفوسنا ولقريتنا المحبوبة الرامة .

كلمات دلالية