أخبارNews & Politics

وفد برئاسة النابين صرصور وغنايم يزور القدس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وفد برئاسة النابين صرصور وغنايم يزور القدس والخليل مهنئاً بالإفراج عن النواب

* تم الإتفاق على إستمرار التواصل، ومتابعة عدد من الملفات ذات الإهتمام المشترك، وعلى التعاون في خدمة مشروع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف وتحقيق الأماني الفلسطينية


قام اليوم الخميس وفد من الحركة الإسلامية برئاسة الشيخ النائب إبراهيم صرصور رئيس الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير والأستاذ مسعود غنايم بزيارة إلى مدينة القدس الشريف وخليل الرحمن ، مهنئين بإطلاق سراح أعضاء المجلس التشريعي من كتلة التغيير والإصلاح، السادة النواب : أحمد عطون، خليل ربعي، سمير القاضي وماهر بدر.
حضر اللقاء في الخليل الدكتور عزيز دويك وعدد من قيادة العمل الإسلامي والأكاديمي، الذين رحبوا بالوفد شاكرين له زيارته ومؤكدين على إعتزاز الشعب الفلسطيني عامة، والحركة الإسلامية خاصة ، بدور الصحوة الإسلامية في الداخل ، ومساهماتها الجبارة في دعم النضال الفلسطيني وفي جميع المجالات، وفي حمل هم قضية القدس الشريف والأقصى المبارك في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخه.

 

بدوره قدم الوفد التهنئة للسادة النواب ولأسرهم ولصمود الشعب الفلسطيني، متمنياً الفرج لباقي ألأسرى والمعتقلين، ومتطلعاً إلى أن تزول العقبات التي تمنح نواب الشعب من القيادة بدورهم في خدمة الدين والوطن والأمة.
كما وأثنى الوفد على الجهود التي يبذلها نواب التغيير والإصلاح، ورئيس المجلس التشريعي د. عبد العزيز دويك في سبيل رأب الصدع بين الفرقاء على الساحة الفلسطينية، وإعادة اللحمة الوطنية، وتجاوز حالة الإنقسام بين غزة والضفة الغربية.

 

هذا وأستمع وفد الحركة الإسلامية إلى تقرير مُفّصل حول الأوضاع الصعبة التي يواجهها نواب التغيير والإصلاح وأسرهم ، وكوادر الصحوة الإسلامية في الضفة الغربية من إعتقال وفصل وملاحقة، إضافة إلى التضييق على مؤسسات العمل الأهلي التي كان لها الدور في حماية الآلاف من الأسر الفقيرة على الساحة الفلسطينية.
في نهاية الزيارة تم الإتفاق على إستمرار التواصل، ومتابعة عدد من الملفات ذات الإهتمام المشترك، وعلى التعاون في خدمة مشروع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف وتحقيق الأماني الفلسطينية ، بعد عقود من المعاناة والصبر والمصابرة.
شارك في وفد الحركة بالإضافة إلى النائبين صرصور وغنايم، الشيخ جمعة القصاصي نائب رئيس الحركة، والشيخ حماد أبو دعابس رئيس الوحدة الإدارية في النقب ، والشيخ يوسف فضيلة رئيس الوحدة الإدارية، والشيخ عودة القصاصي ، والأستاذ إبراهيم حجازي رئيس جمعية القلم الأكاديمية، والمساعدين البرلمانيين حسني عيسى وشاهين صرصور.

كلمات دلالية