صحةHealth

رمبام اكسترا لارج
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رمبام اكسترا لارج ليلائم المرضى من كبار الحجم الذين يعانون من السمنة الزائدة


* عسلية: نجهز المستشفى بهدف التسهيل عليهم وحجب الشعور بعدم الارتياح عنهم

قميص بحجم XL6, سرير مع ميزان مدموج فيهBUILT IN ومداخل للغرفة واسعة أكثر من العادة. في رمبام نكبّر القسم ليلائم المرضى في القسم من كبار الحجم الذين يعانون من السمنة الزائدة.
حياة الذين يعانون من السمنة الزائدة المتطرفة تعج بالعقبات والصعاب المختلفة التي تصعّب عليهم القيام بالمهام اليومية وتعيق حياتهم. بداية من الحاجة لإيجاد ملابس بالحجم المناسب، عبر الأثاث المجهز بشكل خاص وحتى المعدات والآلات المعدة خصيصا لأحجامهم، هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من السمنة الزائدة بحاجة في بعض الأحيان لحلول إبداعية.


في البلاد يعاني أكثر من 200000 شخص من حالات متطرفة من السمنة الزائدة. قرابة الـ95% منهم لا ينجحون بتخفيض الوزن والحفاظ على وزنهم الجديد، وكثر هم الذين يتجهون نحو حل إجراء عملية تقصير المعدة منهم.
لحظة قبل دخولهم لغرفة العمليات بهدف إجراء عملية لتخفيض وزنهم، يتبيّن انه المرضى الذين يعانون من السمنة الزائدة، يشعرون بالشذوذ حتى في المستشفى وذلك بسبب إن معدات المستشفى لا تلاءم أحجامهم. فقرروا في قسم الجراحة الباطنية ب في رمبام أن يقوموا بتحسن ظروف مكوث هؤلاء في المستشفى وقرروا ملائمة القسم لاحتياجاتهم.
هذا الشهر نقل القسم إلى المبنى الجديد الذي تم تجهيزه بأجهزة خاصة للذين يعانون من السمنة الزائدة. يدور الحديث عن خدمة جديدة هي الأولى من نوعها في البلاد، والتجهيزات اللوجيستية تشمل حلول كثيرة من شأنها أن تحسن ظروف المرضى ومنها: ملابس كبيرة الحجم والتي خيطت خصيصا في مخيطة رمبام وتصل بأحجام كبيرة حتى XL6. فقط لتوضيح الموضوع أكثر، شخص بزن 70 كيلوغراما بإمكانه أن يدخل في قميص بهذا الحجم ست مرات. بالإضافة إلى ذلك وضعت في القسم مراحيض خاصة كبيرة الحجم، سرير مع ميزان مدموج فيه بهدف وزن المرضى، كراسي وأسرة عرضها 10 سنتيمترات أكثر من الأسرة العادية، وحتى أن مداخل الغرف وسّعت. وقامت شركة خارجية ببناء هذه المعدات وتجهيز القسم بها بناء على تخطيط واحتياجات الطاقم الطبي وهي ملائمة لأشخاص بوزن حتى 250 كيلوغراما. وتظهر التقديرات بشكل واضح في مجال المعدات الطبية، اذ تستخدم في عمليات تقصير المعدة معدات خاصة وطويلة جدا.
وقد اكتسب قسم الجراحة الباطنية ب برئاسة بروفيسور يورام كلوجير خبرة كبيرة في إجراء عمليات تقصير المعدة وبعلاج مرضى يعانون من حالات متطرفة من السمنة الزائدة. اذ تجرى أسبوعيا قرابة خمسة عمليات جراحية لتقصير المعدة في القسم، وهذا المعطى يشير إلى كمية المرضى الذين يعانون من السمنة الزائدة والذين يعالجون في القسم. ومن نتائج هذه الخبرة الكبيرة فهم أهمية بناء بيئة مريحة للمرضى مع وزن زائد متطرف.
ويقول الدكتور أحمد عسلية، نائب مدير قسم الجراحة الباطنية ب ومدير وحدة اللاباروسكوبيا (التنظير الباطني) المتقدمة في رمبام، أن نهج ملائمة المعدات في القسم لاحتياجات الذين يعانون من الوزن الزائد هو نهج متبع في الولايات المتحدة: "هدف الخدمات في قسم الجراحة الباطنية ب في رمبام هي أن تمنح المرضى المعالجين الشعور إنهم يستحقون مثلهم مثل أي شخص آخر وبذلك أن نحسّن جودة علاجهم".
وتقول حايا جريتسنزون الممرضة المسئولة عن القسم: "مرضى مع وزن زائد الذين يصلون للمستشفى يشعرون إنهم شاذون ومختلفون عن بقية المرضى". وتضيف: "ولذلك نجهز المستشفى بهدف التسهيل عليهم وحجب الشعور بعدم الارتياح عنهم".

كلمات دلالية