أخبارNews & Politics

د. إغبارية لعباس: إذا أردت أن تدفن قضية فأقم لها لجنة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

د. إغبارية للرئيس الفلسطيني محمود عباس: إذا أردت أن تدفن قضية فأقم لها لجنة


* د. إغبارية توجه بنداء للرئاسة الفلسطينية وحكومة سلام فياض بإعادة النظر في هذا القرار الخطير

تعقيباً على القرار المستهجن للسلطة الوطنية الفلسطينية بمطالبتها مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة تأجيل مناقشة تقرير غولدستون بجرائم الحرب التي ارتكبتها اسرائيل في عدوانها الأخير على قطاع غزة قال النائب الجبهوي د. عفو إغبارية : "قبل وصول لجنة التحقيق لتقصّي الحقائق بشأن جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل في القطاع كنت قد زرت سوية مع زملائي الأطباء في جمعية (أطباء لحقوق الانسان) قطاع غزة وشاهدت بأم عيني ضحايا العدوان الاسرائيلي والفظائع التي تقشعر لها الأبدان من نتائج الحملة العسكرية الهمجية عديمة الرحمة ضد المواطنين العزّل، وعند عودتي توجّهت برسالة إلى الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة (بان كي مون) وطالبته فيها بالانضمام إلى لجنة البعثة الدولية التي أرسلت إلى غزة لتقصّي حقائق جرائم الحرب الاسرائيلية ولكنني لم أتسلّم الرد بالموافقة على ذلك".


وأضاف د. إغبارية: "إذا أردت أن تدفن قضية معينة فأقم لها لجنة ومن هذا المنطلق أرى بقرار الرئيس الفلسطيني تشكيل لجنة وطنية لبحث ملابسات تأجيل مناقشة التقرير هو بمثابة موقف غير مسؤول يتناقض مع الإجماع الوطني الفلسطيني ويضيء الضوء الأخضر لتبرئة ساحة المحتل الاسرائيلي من جرائمه الخطيرة".
وتوجه د. إغبارية بنداء للرئاسة الفلسطينية وحكومة سلام فياض بإعادة النظر في هذا القرار الخطير وبذل كل الجهود لإدانة ومعاقبة المجرمين الاسرائيليين على جرائمهم والمطالبة بإعادة تقرير غولديستون إلى طاولة المناقشة.

كلمات دلالية