أخبارNews & Politics

عائلة شومري تتهم طاقم الاسعاف ومستشفى الجليل الغربي بتعريض حياة ابنها للموت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عائلة شومري تتهم طاقم الاسعاف ومستشفى الجليل الغربي بتعريض حياة ابنها للموت


- يوسف شومري عم الفتى المصاب نعيم من كسرى:
* اجروا الاطباء عمليتان لنعيم في مشفى رمبام ووضعه الان مستقر وبدأ بالتحسن
* طاقم الاسعاف الاولي وصل متأخرا لمكان الحادث وعند وصولهم عالجوا المصابين الباقين ولم يهتموا لنعيم
* تفاجأنا في رامبام انه لم يكن اي تنسيق بين الطاقم الطبي في مشفى الجليل الغربي مع مشفى رمبام بحيث قال لنا الطبيب الذي عالج نعيم انه لم يتلقى اية معلومات عن وضعه
- تعقيب مشفى الجليل الغربي:

* مشفى الجليل الغربي يرفض هذه الادعائات ويشدد على أن معالجة الشاب نعيم كانت سريعة ومهنية
* يتم نقل المرضى الى رمبام حسب الحاجة وبدون تنسيق مسبق لان التنسيق المسبق فقط يؤخر عملية استيعاب ومعالجة المريض
- تعقيب مسؤول المنطقة الشمالية في الاسعاف الاولي:

* سيارة الاسعاف الاولي وصلت الى مكان الحادث وعالجت المصاب ونقلته الى مشفى الجليل الغربي
* المصاب كان شبه ولم يكن اي غريب في تصرف طاقم الاسعاف الاولي ومن ناحيتنا الطاقم عمل بصورة مهنية وبالاخلاص تام

هل أضفت حياة اطفالنا وأبناؤنا رخيصة الى هذه الدرجة؟؟ هذا ما يمكن إستنتاجه مما جرى مع عائلة شومري من كسرى بعد حادث الطرق الذي وقع قرب القرية يوم الجمعة الماضي, كما ورد من عائلة شومري, والقضية كما تم سردها من يوسف شومري عم الفتى نعيم احد المصابين في الحادث.


حيث وقع يوم الجمعة الاخير حادث طرق بالقرب من موشاف لفيدوت في الشمال وجراء الحادث اصيب ثلاثة شبان من قرية كسرى وحضر بعد وقوع الحادث طاقم الاسعاف الاولي لمعالجة المصابين وهنا تبدأ قضية معاناة عائلة شومري الذين عبروا عن تذمرهم الشديد من معاملة طاقم الاسعاف ومستشفى الجليل الغربي في نهاريا,حيث اصيب خلال الحادث الفتى نعيم شومري (15 عاما). وقال يوسف شومري عم المصاب: "في الحادث الذي وقع يوم الجمعة في لفيدوت اصيب ابن اخي نعيم برأسه لكنه لم يفقد الوعي، وحسب شهود العيان الذين تواجدوا في مكان الحادث قالوا ان طاقم الاسعاف الاولي وصل متأخرا لمكان الحادث وعند وصولهم عالجوا المصابين الباقين ولم يهتموا لنعيم ".


يوسف شومري

ويتابع يوسف :"وعند وصولنا الى مشفى الجليل الغربي ايضا لم نتوقع هذا التعامل بحيث اخذوا باقي المصابين وعالجوهم وتجاهلوا نعيم الذي بقي بدون علاج ساعة ونصف فقد خلالها الوعي وتدهور وضعه، وعندما قدموا ليعالجوه تبين ان لديه نزيفا دمويا في رأسه مما ادى لنقله الى مشفى رمبام في حيفا "، ويؤكد يوسف شومري وهو يروي القصة بغضب:" تفاجأنا في رامبام انه لم يكن اي تنسيق بين الطاقم الطبي في مشفى الجليل الغربي مع مشفى رمبام بحيث قال لنا الطبيب الذي عالج نعيم انه لم يتلقى اية معلومات عن نعيم من الطاقم الذي عالجه في مشفى الجليل الغربي، لذلك فوجئنا بهذا الامر".
وينهي حديثه بالقول:"لقد اجروا الاطباء عمليتان لنعيم في مشفى رمبام ووضعه الان مستقر وبدأ بالتحسن لكن معاملة مشفى الجليل الغربي و طاقم الاسعاف الاولي ، تمثلت باهمال كبير فيما يتعلق بمعالجة ابننا نعيم".

تعقيب مشفى الجليل الغربي كما وصلنا من الناطق بلسان المشفى زيف باربر
مشفى الجليل الغربي يرفض هذه الادعائات ويشدد على أن معالجة الشاب نعيم كانت سريعة ومهنية، فعند وصوله الى غرفة الطوارئ تم معالجته على الفور، وبعد ان استقرت حالته واتضح انه يعاني من نزيف في الدماغ تم نقله فورا لمشفى رمبام وتم اعلام الطاقم الطبي في رمبام عن حالته الصحية ،ينبغي التأكيد انه حسب الاتفاق مع مدير قسم الصدمات (מחלקת טראומה) في رامبام، يتم نقل المرضى الى رمبام حسب الحاجة وبدون تنسيق مسبق لان التنسيق المسبق فقط يؤخر عملية استيعاب ومعالجة المريض".

تعقيب راحمين سايدس مسؤول المنطقة الشمالية في الاسعاف الاولي (מדא)
سيارة الاسعاف الاولي وصلت الى مكان الحادث وعالجت المصاب ونقلته الى مشفى الجليل الغربي،المصاب كان شبه واعٍ (הכרה מעורפלת)، لم يكن اي غريب في تصرف طاقم الاسعاف الاولي ومن ناحيتنا الطاقم عمل بصورة مهنية وبالاخلاص تام.

كلمات دلالية