صحةHealth

بحث مشترك بين رمبام والتخنيون يظهر أن الأنف الالكتروني يشم أيضا أمراض الكلى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بحث مشترك بين رمبام والتخنيون

* اعتمدت الفكرة على أن احدى  السمات لمرضى يعانون من أمراض الكلى هي رائحة فم كريهة، والتي بالامكان الشعور بها عن بعد


الأنف الالكتروني الذي يطوّره الدكتور حسام حايك من كلية الهندسة الكيميائية ومعهد راسل بري للدراسات النانو تكنولوجية في التخنيون، كان معدا منذ البداية لاكتشاف مبكر للأمراض السرطانية. الى جانب تطوير الأنف الالكتروني، تبين أنه بامكانه أيضا اكتشاف أمراض الكلى. وهذا ما تؤكده المجلة العلمية ACS NANO في عددها الأخير.


فكرة تجربة الأنف الالكتروني أيضا في أمراض الكلى ظهر خلال حديث بين الدكتور حايك وبين بروفيسور زياد عباس، وبالتعاون مع البروفيسور فريد نخول من كلية الطب على اسم رابابورت في التخنيون والقرية الطبية رمبام في حيفا . وقد اعتمدت الفكرة على أن احدى  السمات لمرضى يعانون من أمراض الكلى هي رائحة فم كريهة، والتي بالامكان الشعور بها عن بعد. وبسبب هذه الرائحة النموذجية يستخدم الأطباء هذه الاشارة لتشخيص مرضى يعانون من خلل كليوي متقدم.


كلمات دلالية