الاسطورة العالمية مايكل جاكسون كان يتمنى الموت في أيامه الأخيرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مايكل جاكسون كان يتمنى الموت

* جاكسون استدعى ابنته في إحدى الليالي إلى غرفته، ليخبرها بألا تغضب إذا لم يكن موجودا معها في عيد الأب المقبل


كشف الكاتب الصحفي إيان هالبيرين النقاب عن أن نجم موسيقى البوب مايكل جاكسون كان يتمنى الموت في كل لحظة من أيامه الأخيرة من حياته، وأنه تعرض لحالة اكتئاب شديدة لازمته مع حالة الإعياء التي كان يعاني منها، وظهرت تحديدا في أثناء بروفات الحفل الذي كان من المفترض أن ينفذه قبل وفاته بأيام، بحسب إجماع كل المقربين من جاكسون.


واعتمد هالبيرين -في كتاب صدر له يحمل اسم "unmasked: دون قناع"- على شهادات المقربين من جاكسون، سواء أعضاء فرقته الموسيقية أو مديرو أعماله لينقل أدق تفاصيل الشهور الأخيرة في حياته، ومنها أنه استدعى ابنته في إحدى الليالي إلى غرفته، ليخبرها بألا تغضب إذا لم يكن موجودا معها في عيد الأب المقبل؛ لأنه يشعر بتعب شديد، وبأن أيامه في ال حياة معدودة.
وأضاف هالبيرين -الذي كان أول من أشار عام 2008 إلى معاناة جاكسون من مشكلات صحية، بل إنه تنبأ بوفاته خلال 6 أشهر- أن إصابة جاكسون بمرض فقدان الشهية هو ما يفسر حالة فقدان الوزن غير المبررة التي عانى منها قبل وفاته، حتى إنه كان يقل بنسبة 25% عن الحد الأدنى لوزنه المثالي، وهو ما يفسر الشائعات التي دارت عن الحالة المزرية لجثة جاكسون، ويبدو أن طبيبه الخاص لاحظ أنه لم يعد يتذوق الطعام على الإطلاق في الفترة الأخيرة من حياته، لذا حذره من أن مرض فقدان الشهية يمكن أن يتسبب في الإصابة بالأزمات القلبية، كما حدث مع مغنية البوب كارين كاربنتر عام 1983 إلا أن جاكسون لم يستمع لنصائحه، وكان يغلق عليه غرفته لأيام..
وركز المؤلف في كتابه على السنة الأخيرة من حياة جاكسون، التي وصفها بالسنة الأكثر صعوبة في حياة جاكسون، وعلاقته القوية بمذهب الساينتولوجي المنتشر بين نجوم هوليوود، وحقيقة اعتناقه الإسلام، وحتى عمليات التجميل، وتقشير البشرة التي قام بها وأدت لتغيير كامل في ملامح وجهه، نهاية بعلاقته بأبنائه الثلاثة.

كلمات دلالية