صحةHealth

طريقة البالون المزدوج أيضا في رمبام
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

طريقة البالون المزدوج أيضا في رمبام

في عالمنا، تاريخ اليوم هو ايضا للمستقبل. رغم بطء وتيرة الزمن في مجال الطب، الا أن التجديدات والاختراعات الجديدة ما زالت عنوان اللعبة. حتى قبل أن يتمكن عالم الطب الهدوء من فوائد وحسنات الكبسولة التي تصوّر داخل الأمعاء الدقيقة، دخلت لحيز الاستخدام طريقة جديدة. آخر التحديثات في مجال الأنتروسكوبيا هي طريقة البالون المزدوج، والتي وصلت الأسبوع الماضي أيضا للمركز الطبي رمبام.


البالون المزدوج وهو تطوير ياباني منذ العام 2001، يستخدم عالميا منذ خمس سنوات، وبدأ استخدامه في البلاد قبل سنتين في مستشفيات مركز البلاد (شيبا وهداسا) واليوم أيضا في الشمال في مستشفى رمبام. استخدام الكبسولة يمكّن تصوير و مشاهدة الأمعاء الدقيقة والتي تستخدم فقط للبحث، في حين تسمح طريقة البالون المزدوج باستعراض كامل الأمعاء الدقيقة، البحث، تشخيص وعلاج المرضى مما يساعد في توفير عمليات جراحية في غنى عنها.
بعد التخدير، يدخل قسطر وآلة أخرى حتى الأمعاء عن طريق فم المريض الذي يجرى له الفحص. وعلى حافة الآلة التي طولها يصل الى مترين توجد كاميرا صغيرة ونوع من الكم الذي يحوي بداخله البالون. ويجري ادخال الآلة على مراحل. وتقوم الكاميرا بنقل الصورة للشاشة، وعند اكتشاف شيء ما، تدخل آلات العملية الجراحية المصغّرة عبر فم المريض بهدف معالجة، أخذ عيّنة او حتى استئصال أي جسم داخل الأمعاء. وفي كل مرحلة من التقدم على طول الأمعاء، يجري نفخ البالون من جديد، اذ يشبه هذا التقدم بذلك تقدم دودة، ففي كل مرحلة نتقدم حوالي 20-30 سنتيمترا ونتوقف حتى المرحلة القادمة. وعند الوصول الى منطقة مسدودة ولا يمكن التقدم، يتوقف العمل وتتواصل مرة أخرى عبر الشرج. ويستمر الفحص حوالي ساعة ونصف وبعدها يتم تحرير المريض الى منزله في اليوم ذاته.
من جهته يقول بروفيسور رامي الياكيم، مدير معهد الجهاز الهضمي في رمبام، أن الامعاء الدقيقة هي مجال تم التعرف عليه مؤخرا. اذ كان حتى الآن بالامكان فحص المريء والمعدة، ثلث الأمعاء الدقيقة (التي يصل طولها الى سبعة أمتار) والأمعاء الغليظة، ولكن لم يكن بالامكان فحص كامل الأمعاء الدقيقة وعلاجها بشكل فعلي، وكان يُبعث المرضى الذي تم تشخيص أجسام معينة في أمعائهم الدقيقة لاجراء عمليات جراحية.


كما أسلفنا، أجري الأسبوع الماضي الفحص الأول على طريقة البالون المزدوج لأول مرة في رمبام. ويقول الدكتور كامل ياسين من معهد الجهاز الهضمي، والذي قام بالفحوصات، أن استخدام الطريقة الجديدة لاقى نجاحا ملحوظا ويؤكد: "عن طريق هذا الفحص الجديد تمكنا من تحديد نامية غدية في الأمعاء الدقيقة لدى احد المرضى، وفي مريض آخر أجرينا عملية كانت في السابق تقريبا غير ممكنة، بسهولة".
وقد رافق الفحوصات الأولى التي أجريت في رمبام البروفيسور الياكيم، دكتور سلافا شير، طبيب مخدّر الذي يساعد في اجراء الفحوصات بسهولة ونجاعة للمريض والطاقم، دكتور روني شيرتير الذي ساعد عبر التصوير بتخطيط أفضل لتقدم الجهاز في الأمعاء، والممرضة ماري جورا من معهد الجهاز الهضمي. كما وحضر الفحوصات ممثلين عن شركة فوجينون اليابانية التي تنتج هذا الجهاز.

كلمات دلالية