بريطانيا تحظر بيع اسلحتها إلى إسرائيل بعد عدوان غزة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بريطانيا تحظر بيع اسلحتها لاسرائيل

ذكرت صحيفة "هاآرتس" العبرية أن بريطانيا قررت حظر بيع بعض أنواع السلاح الذي تنتجه إلى إسرائيل في أعقاب عملية "الرصاص المصبوب" التي جرت في قطاع غزة مطلع العام الجاري.
ونقلت صحيفة " القدس" الفلسطينية عن الصحيفة إن الخارجية البريطانية أبلغت السفارة الإسرائيلية في لندن هذا القرار قبل عدة أيام.
وعللت الحكومة البريطانية - التي تعرضت لضغوطات بهذا الشأن من مجلس العموم وعدة جماعات معنية بحقوق الإنسان ـ موقفها هذا بالقول "إن سفن البحرية الإسرائيلية التي شاركت في العملية المذكورة استخدمت معدات بريطانية بصورة مخالفة للاتفاقات الأمنية الثنائية".
وفي الأسبوع الماضي ، ابلغت وزارات الخارجية والدفاع في بريطانيا شركات ذات الصلة بالكف عن التخطيط لصفقات الأسلحة مع البحرية الاسرائيلية.
وفي فبراير/ شباط ، نشرت منظمة العفو الدولية تقريرا عن مبيعات الاسلحة لاسرائيل والذي سلط الضوء على دور بريطانيا في توريد محركات لطائرات هرمس 450. وان إسرائيل تستخدم الطائرات المسيرة بدون طيار للقيام بهذه الاغتيالات في غزة.
وفي أبريل/ نيسان، قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند ان بريطانيا ستعيد النظر في جميع الصادرات العسكرية الى اسرائيل في ضوء الحرب على غزة ، حيث قال مسئول بوزارة الخارجية الاسرائيلية انه ومنذ ذلك الحين ، والملحق العسكري البريطاني في اسرائيل طلب معلومات عن استخدام إسرائيل لأنواع مختلفة من المعدات البريطانية خلال الحرب .
وقال مسئولون بوزارة الخارجية الإسرائيلية ان نسبة ضئيلة فقط من الواردات من الاسلحة تأتي من بريطانيا حيث تقدر نسبة الواردات من جانب بريطانيا بنحو 20 مليون جنيه استرليني (130 مليون شيكل).

كلمات دلالية