ميليباند يعرب عن قلق بريطانيا على موظفيها في سفارة طهران ويطالب بإيضاحات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بريطانيا قلقة على موظفيها في طهران

وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند

* وزارة الخارجية البريطانية أخذت علما بملاحظات رئيس مجلس صيانة الدستور في إيران احمد جنتي

* جنتي قد أعلن يوم الجمعة أن بعض الموظفين المحليين في السفارة البريطانية سيحالون إلى المحاكمة على خلفية التظاهرات التي جرت

* موظفي السفارة البريطانية في طهران لم يشاركوا في أعمال غير لائقة أو غير شرعية، مشددا على أن بريطانيا لا تزال قلقة جدا على موظفيها اللذين لا يزالان معتقلين في إيران

* السلطات الإيرانية في 28 يونيو/حزيران اعتقلت تسعة من الموظفين المحليين العاملين في السفارة البريطانية في طهران بتهمة إثارة الاضطرابات في التظاهرات


أعرب وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند عن قلق بلاده على مصير الموظفين المحليين في السفارة البريطانية في طهران، مطالبا السلطات الإيرانية بتقديم إيضاحات عاجلة بهذا الشأن. وأعلن ميليباند أن وزارة الخارجية البريطانية أخذت علما بملاحظات رئيس مجلس صيانة الدستور في إيران احمد جنتي الذي قال إن بعض الموظفين المحليين في إيران يمكن أن يحاكموا.

وأكد ميليباند أن أيا من موظفي السفارة البريطانية في طهران لم يشارك في أعمال غير لائقة أو غير شرعية، مشددا على أن بريطانيا لا تزال قلقة جدا على موظفيها اللذين لا يزالان معتقلين في إيران. وأشار ميليباند إلى عزمه لقاء نظيره الإيراني منوشهر متكي، مرحبا بقرار الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة استدعاء السفراء الإيرانيين المعتمدين لدى دوله جميعا. واعتقلت السلطات الإيرانية في 28 يونيو/حزيران تسعة من الموظفين المحليين العاملين في السفارة البريطانية في طهران بتهمة إثارة الاضطرابات في التظاهرات التي جرت احتجاجا على نتائج ال انتخابات الرئاسية التي جرت في 12 يونيو/ حزيران وفاز فيها الرئيس محمود احمدي نجاد بولاية ثانية.

طهران ستحاكم موظفين في السفارة البريطانية

وكان جنتي قد أعلن يوم الجمعة أن بعض الموظفين المحليين في السفارة البريطانية سيحالون إلى المحاكمة على خلفية التظاهرات التي جرت احتجاجا على إعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد. وقال جنتي إن السفارة البريطانية كان لها حضور في هذه الأحداث مشيرا باعتقال بعض الأشخاص. وأكد أن محاكمتهم ستجري، وأنهم أدلوا باعترافات. 
 

كلمات دلالية