عشرات رؤساء السلطات المحلية العربية في ملتقى 2030
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ملتقى 2030 بمشاركة عشرات الرؤساء

*عشرات رؤساء ومحاسبي ومدراء السلطات ال محلية العربية يشاركون في "ملتقى 2030"

*يهدف الملتقى إلى وضع خطط لمعالجة القضايا الإستراتيجية والقضايا الاجتماعية، الاقتصادية والسياسية طويلة الأمد للسلطات المحلية العربية


ابتدأت اليوم الأربعاء، أعمال اللقاء الأول لـ "ملتقى 2030" الملتقى الذي يهدف إلى وضع خطط لمعالجة القضايا الإستراتيجية والقضايا الاجتماعية، الاقتصادية والسياسية طويلة الأمد للسلطات المحلية العربية، حيث يجتمع اليوم عشرات رؤساء ومحاسبي ومدراء السلطات المحلية العربية في فندق دان في كيساريا، للتداول حول قضايا الميزانيات وعلاقة الحكم المركزي بالسلطات المحلية العربية، وتستمر أعمال "ملتقى 2030" حتى عصر يوم غد الخميس.


"ملتقى 2030" هو مشروع لمركز "إنجاز" – المركز المهني لتطوير الحكم المحلي للسلطات المحلية العربية، وكما قالت المدير العام لـ"إنجاز" السيدة غيداء ريناوي - زعبي في افتتاحها لأعمال الملتقى صباح اليوم أن "الملتقى هو مشروع طويل الأمد يهدف إلى وضع آليات عمل بين أيدي إدارة السلطة المحلية، لهذا رأينا من الضروري أن يتركز لقائنا الأول في بحث قضايا الميزانيات والعلاقة مع الوزارات والحكم المركزي لكون الميزانيات وسياسة الدولة في توزيعها هي الأهم في حياة السلطة المحلية عامة والعربية خاصة، ومن هنا رأينا الشراكة في هذا اللقاء مع اتحاد محاسبي السلطات المحلية في إسرائيل في طرح الإشكاليات القائمة وإيجاد سبل تخطي الأزمات والعقبات".
افتتح  المهندس شوقي خطيب، رئيس إدارة مركز "إنجاز"، أعمال "ملتقى 2030"، حيث رحب بالحضور وتحدث عن ضرورة وجود مركز كـ-"إنجاز" – مركز مهني يعمل إلى جانب السلطات المحلية من أجل تطوير وتعزيز قدرتها على وضع خطط إستراتيجية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية والإقليمية، وأضاف أن "المواطنون هم جزء مهم جدًا من تفعيل السلطة المحلية ومن تحقيقها لهدفها، دفعهم للضرائب وتلقيهم للخدمات الملائمة وانتخابهم للسلطة المحلية كلّها جزء لا يتجزأ من حياة السلطة المحلية، الخلل بإحداها يخلّ بالمجموع".


وفي كلمة اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، قام السيد نادر صرصور، الناطق الرسمي باسم اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية ورئيس بلدية كفر قاسم، بالترحيب بمبادرة "إنجاز" لمثل هذا المشروع، وتحدث عن أن التمييز في الميزانيات الموفرة للسلطات المحلية العربية هو جزء أساسي من الأزمات  المالية للسلطات المحلية العربية، الأمر الذي علينا الوقوف بوجهه معًا وجميعًا، كون الميزانية القادمة تمييز ضدنا كمواطنين عرب، وضد السلطات المحلية العربية، وبذلك فهي تؤدي لأن تستمر حالة العجز وعدم توفير الخدمات الأساسية للمواطنين.
كما وحضر الملتقى، السيد فريد غانم، رئيس مجلس محلي المغار، والناطق باسم منتدى رؤساء السلطات المحلية الدرزية والشركسية، الذي حيّا الحضور ومركز "إنجاز" وأكّد على أن السلطات المحلية العربية تعاني جميعًا من التمييز والنقص في الميزانيات، وأنه بالرغم من كون السلطات المحلية الدرزية والشركسية منظمة في إطار آخر إنما هموم الرؤساء والمواطنين هي واحدة.


في الجلسة الأولى، والتي أدارها السيد قاسم أبو ريا، مدير عام بلدية سخنين ، قام السيد أمير بار-توف، رئيس اتحاد المحاسبين في السلطات المحلية في إسرائيل بالحديث عن "المسؤولية والصلاحيات – ما بين رئيس السلطة المحلية وكبار الموظفين" حيث تمحورت مداخلته حول تغيير فهم دور السلطة المحلية والعلاقة ما بين الجباية وتقديم الخدمات، كما وأكّد على ضرورة الشفافية والاستقامة في إدارة شؤون السلطات المحلية داخل السلطة المحلية وأمام المواطن. كذلك، قام السيد بار-توف بتقديم نماذج لسلطات محلية استطاعت التوفير في مصروفات ممكن اعتبارها جانبيّة وكماليّة الأمر الذي أتاح لهذه السلطات المحلية بأن تسد العجز القائم في بعضها أو أن تطور مشاريع إضافية لراحة ورفاهية المواطنين. وفي مداخلة للشيخ هاشم عبد الرحمن، أكّد فيها على أهمية وجود مرجعية مهنية كمركز "إنجاز"، وعن أن إحدى الإشكاليات الأساسية في قضايا الميزانيات هو عدم إيفاء الوزارات بوعودها، ومن ناحية أخرى أن عدم قدرة السلطة المحلية على الوقوف في التزاماتها مثل دفع الرواتب يسبب لها عجزًا إضافيًا ومتراكمًا على العجز الموجود أصلًا، الأمر الذي علينا جميعًا أن نعمل على معالجته.


ما زال على جدول أعمال الملتقى عدة جلسات مهمة لليوم ويوم الغد حيث تكون الجلسة الثانية بعنوان "التطوير الإقليمي للسلطات المحلية"، والتي يديرها السيد خالد عواد – محاسب بلدية طمرة، ويقدمها البروفسور راسم خمايسي، بروفسور عيران رزين، السيدة آنا حزان، المديرة السابقة لقسم التطوير المحلي في وزارة الداخلية.
أمّا نهار الغد فيبحث رؤساء السلطات المحلية قضايا "الإدارة السليمة للسلطة المحلية" و"سياسة وزارة الداخلية للعام 2009-2010". وفي الجلسة الأخيرة يتناول الـ-"ملتقى 2030" موضوع "السلطات المحلية العربية والحكم المركزي"، حيث يشارك السيدان نادر صرصور – رئيس بلدية كفر قاسم وتوفيق قرمان – مدير عام بلدية أم الفحم بإدارة الجلسات وتيسير النقاش.

كلمات دلالية