صحةHealth

أربع سنوات 1000 مريض في المركز الطبي رمبام
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أربع سنوات 1000 مريض في رمبام

* الوحدة التي يديرها الممرض يوسف ناصر، تعمل بتواصل دائم مع وحدات وأقسام أخرى وتخدم بشكل خاص قسم الجراحة "ب


هذا الأسبوع تم تحرير المريض الألف من وحدة المراقبة المكثفة في قسم الجراحة "ب" في المركز الطبي رمبام، والتي أقيمت قبل نحو أربع سنوات فقط. في غالبية أيام السنة تعمل هذه الوحدة بشكل كامل، اذ أنه يتم اشغال كل الأسرة تقريبا، وغالبية المرضى في هذه الوحدة يقبعون تحت التنفس الاصطناعي.


الممرض يوسف ناصر مدير الوحدة

وقد أقيمت الوحدة قبل أربع سنوات، لتتيح الفرصة لطاقم القسم أن يعالج مرضى بحالات معقدة بعد عمليات جراحية او اثر اصابة خطرة، وكجزء من قرار لتحسين وتطوير نجاعة ومستوى العلاج في القسم الجراحي.
هذا وتعمل الوحدة التي يديرها الممرض يوسف ناصر، بتواصل دائم مع وحدات وأقسام أخرى وتخدم بشكل خاص قسم الجراحة "ب" حيث يتم تحويل المرضى الذين أجريت لهم عمليات جراحية معقدة وايضا مرضى حرروا من قسم العلاج المكثف التنفسي، الى هذه الوحدة لمواصلة العلاج.
تشمل الوحدة خمسة اسرة ومعدات متقدمة جدا.كما يعمل في الوحدة طاقم طبي  يشمل الطبيب المناوب والممرض  الجاهزين طيلة الوقت. ومن المتوقع ان يزداد عدد الاسرة  وعدد العاملين في الوحدة مستقبلا من  ممرضين وممرضات وقد يعين طبيب اضافي لعلاج المرضى في الوحدة.
من جهته يقول الممرض يوسف ناصر: "ما يعنيه الرقم 1000، هو أنه كان لدينا مرضى بعدد الأسرة بشكل شبه دائم، تقريبا 100% قدرة احتواء على مدى الأربع سنوات الماضية. في بعض الأحيان هناك حالات صعبة جدا وعلاجها يكون معقدا  جدا".
ومن تداعيات اقامة هذه الوحدة تخفيف الضغط على وحدات وأقسام أخرى، والضغط بشكل عام على المستشفى. ومثال على ذلك الفحوصات التي تجري في الوحدة بجانب سرير المريض مما يسهل عمل الأقسام التي في الماضي كانت تجرى فيها هذه الفحوصات.
ويضيف يوسف ناصر قائلا  أن مجرد اقامة  وحدة المراقبة المكثفة وتشغيلها رغم الظروف الاقتصادية الصعبة انما  يدل على المثابرة والنية الصادقة لتحسين الخدمات الطبية الممنوحة للجمهور الواسع.

كلمات دلالية