حملة التضامن العالمية مع عمال سلطة الآثار تجبر وزارة العمل على اجراء تحقيق بالقضية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حملة التضامن مع عمال سلطة الآثار

* الجمعة القادم 24/4 جمعية معًا تنظم امسية تضامنية مع العمال

* من بين العمال المتضررين هناك عمال عرب ويهود على حد سواء وبينهم


خلال الايام القليلة الماضية، آلاف رسائل الاحتجاج وصلت من نقابات عمالية من كافة انحاء العالم، الى مدير سلطة الآثار والى وزارة التجارة والصناعة والعمل، والتي عبرت فيها عن احتجاجها ضد فصل 21 عامل من القدس الشرقية.
جاءت هذه الرسائل ردا على الدعوة التي وجهتها جمعية معًا الى النقابات العمالية العالمية للتدخل في هذه القضية ولتعبر عن موقفها الداعم لنضال العمال من اجل تثبيتهم في العمل ووقف الاستهتار في حقوقهم.


جمعية معًا تنظم في يوم الجمعة القادم 24/4 امسية تضامنية مع العمال في قاعة "لفونتين 7" في تل ابيب وذلك بمشاركة لفيف من الفنانين والمطربين في اسرائيل الذين تجندوا لهذه الحملة دون مقابل. ومن المقرر ان يخصص كل ما يتم جمعه من التذاكر للامسية لصالح هذه المعركة.
وعلى اثر ذلك، بادر مدير قسم علاقات العمل في وزارة العمل السيد شلومو يتسحاكي بالاتصال الى مكتب جمعية معًا في الناصرة يوم الاثنين 20/4 وفي المكالمة بينه وبين مدير الجمعية اساف اديب تبين انه في اعقاب مئات الرسائل التي وصلت اليه في الموضوع قرر مدير قسم علاقات العمل المباشرة في التحقيق مع سلطة الآثار وشركة بريك لمعرفة اذا كانت هناك مخالفة للقانون في تصرفهم في هذه القضية.
على صعيد آخر تقوم جمعية معًا بتنظيم عمال شركة القوى البشرية "بريك" من كافة المناطق، الذين يعملون حاليا او الذين عملوا في الماضي في سلطة الآثار وذلك للدفاع عن حقوقهم وحمايتهم من الاستغلال وقد توجه الى مكاتب الجمعية في كفر مندا وكفر قرع وتل ابيب عدد كبير من العمال الذين تضرروا جراء تعامل شركة بريك معهم ويطالبون بحقوقهم المسلوبة.
ويذكر انه من بين العمال المتضررين هناك عمال عرب ويهود على حد سواء وبينهم ليس فقط عمال الحفريات بل ايضا علماء الآثار الذين كانوا يتقاضون اجرهم بشكل مباشر من سلطة الآثار وتم نقلهم الى مسؤولية شركة بريك الامر الذي افقدهم حقوقهم في نهاية المطاف.
ومن المقرر ان تعقد محكمة العمل اللوائية في القدس يوم الاحد 26/4 جلستها الاخيرة في القضية وهناك اهتمام صحافي كبير في جلسة المحكمة وفي مداولاتها. من الجدير ذكره، في اطار هذه الحملة يقوم في هذه الايام اعضاء جمعية معًا في الوسطين العربي واليهودي بحملة تبرعات لصالح العمال المقدسيين ومكاتب جمعية معًا اصبحت مراكز لجمع المؤن والاموال. وتدعو جمعية معًا كافة العمال ومؤيدي حقوق العمال الى تقديم الدعم لعمال سلطة الآثار المقدسيين الذين يقفون على راس المعركة العمالية من اجل مكان عمل ثابت وحقوق كاملة.

كلمات دلالية