أخبارNews & Politics

اهل الحجاجرة يجتمعون في لقاء خيري برعاية مؤسسة الصدقة الجارية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
31

حيفا
سماء صافية
32

ام الفحم
سماء صافية
30

القدس
سماء صافية
32

تل ابيب
سماء صافية
32

عكا
سماء صافية
32

راس الناقورة
سماء صافية
31

كفر قاسم
سماء صافية
32

قطاع غزة
سماء صافية
32

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

اهل الحجاجرة يجتمعون في لقاء خيري

أقامت مؤسسة الصدقة الجارية يوم السبت لقاءا خيريا في قرية الحجاجرة في ساحة مسجد حمزة وذلك بحضور ما يقارب 120 شخصا من أهل القرية

*السيد زيدان كعبية: "لقائنا هو لقاء محبة وتقارب بين الجميع"

 

*الشيخ خالد حمدان: "الصدقة الجارية هي عنواننا, وهي حياتنا بعد مماتنا"

 

*الشيخ عبد الكريم حجاجرة: "أحد الأشخاص تصدق في إحدى اللقاءات الخيرية, بسبع أساور ذهب ثقيلة"

 


أقامت مؤسسة الصدقة الجارية يوم السبت لقاءا خيريا في قرية الحجاجرة في ساحة مسجد حمزة وذلك بحضور ما يقارب 120 شخصا من أهل القرية, وقد حضر اللقاء كل من رئيس بلدية أمّ الفحم الشيخ خالد حمدان ورئيس مجلس الحجاجرة كعبيه, السيد زيدان كعبيه (أبو عزمي).

وقد افتتح اللقاء, الذي تولى عرافته الشيخ باسم غريفات, الذي قدم اداءا مميزا, بتلاوة عطرة من القرآن الكريم تلاها الشيخ عرسان غازي بصوته النقي.


ثم تحدث رئيس مجلس الحجاجرة كعبية السيد زيدان كعبيه الذي رحب بالحضور كما ورحب بالشيخ خالد حمدان ونوه إلى أنّ الهدف من هذا اللقاء ليس فقط من اجل جمع التبرعات, وإنما أيضا من اجل التقارب والألفة والمحبة بين الجميع.

كلمة مؤسسة الصدقة الجارية ألقاها رئيس المؤسسة الشيخ عبد الكريم حجاجرة, حيث أشاد بأهل بلدة الحجاجرة رجالا ونساءا, السباقين للخير والتصدق. وقد تمحور حديث الشيخ حجاجرة حول الصدقة والحث عليها, ومن ثمّ الإشارة إلى ضرورة حفظ المال بالصدقة وذلك لأنّ الملائكة تدعوا للمنفق في سبيل الله فتقول كل صباح :"أللهم أعط منفقا خلفا", وأكد على أنّ هذه الأموال تستعمل لانجاز مشاريع خيرية كثيرة ومنها: دعم مسيرة العلم والتعلم, ومؤسسات تحفيظ القرآن الكريم, وبناء المستشفيات والعيادات وغيرها الكثير, كما وأكد الشيخ حجاجرة على أن المؤسسة ستقوم بمساعدة الطلاب المتضررين جراء الزلزال الذي حدث في ايطاليا, حيث أنها ستقوم بمنح كل طالب مبلغ 500 دولارا, دون أي تمييز ديني كان, لأنهم جزء منا, وان لم نساعدهم نحن فمن يساعدهم.


هذا ودعا الشيخ حجاجرة إلى الانتساب لمشروع الألف الخيري ومشروع الأسرة المسلمة, والذي من خلالهما نستطيع أن نكمل المشوار ونرتقي بمجتمعنا.

وقد ذكر الشيخ حجاجرة إحدى القصص التي حدثت معه, عندما كان في لقاءا خيريا, حيث تقدم احد الاشخاص بنهاية اللقاء ووضع كيسا أمامه, وقد كان بداخله 7 أساور ذهب.

وكانت الكلمة الختامية لفضيلة الشيخ خالد حمدان رئيس بلدية أم الفحم الذي تحدث عن فضائل مؤسسة الصدقة الجارية وآثارها وبصماتها الواضحة على كل واقعنا, من النقب إلى المثلث إلى الساحل وفي كل قرانا والتي لا تعد ولا تحصى بفضل الله تعالى, ومن جهته حث على ضرورة الإنفاق والتصدق, كيف لا والله يطلب من العبد أن يقرضه قرضا حسنا بقوله: "من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة" فكيف لنا أن لا نقرضه, فهذا لا يليق مع الله, ومن ناحية أخرى تحدث الشيخ خالد حمدان عن يوم القيامة وأن الله اصطفى نوعية من الناس تظللهم أعمالهم وذلك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن السبعة الذين يظلهم الله تحت ظله, وذكر منهم: "رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما ينفق بيمينه", وأضاف انه بإمكاننا الآن في هذه الدنيا أن نوسع ظلنا يوم القيامة, وذلك من خلال الإكثار بالتصدق.


وأكد الشيخ خالد حمدان على أن الصدقات لا تذهب سدا, وإنما ننجز بواسطتها مشاريع خيرية كثيرة وفي عدة  مجالات, حيث نبني المدارس, ونبني المستشفيات, ونعلم القران, ونكفل الأئمة, ونوزع المنح وغيرها الكثير.

واختتم حديثه بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث" وذكر منها الصدقة الجارية, فالصدقة الجارية هي عنواننا, وهي حياتنا بعد مماتنا, ونحن نعطي الله الكريم وهو يضاعف لنا الثواب,  فبالصدقة الجارية لا ينقطع الثواب.

كما وتخلل اللقاء وصلات إنشادية ملتزمة لفرقة الاعتصام, الذين أبدعوا في أدائهم.

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

كلمات دلالية
تصريح مدّع عام ضدّ مشتبه من أم الفحم